الخرطوم: باج نيوز

قالت قوى إعلان الحرية والتغيير  إن المفاوضات القادمة مع المجلس العسكري الإنتقالي ستكون مفاوضات من أجل تسليم السلطة المدنية فقط، وأنها ستمضي فيها حال كانت بصورة منتجة وليست بالشكل الذي يقوم به المجلس من عقد مؤتمرات صحفية.

وأعلنت إنسحابها والتصعيد في حال عدم استجابة المجلس لمطلب تسليم السلطة واعتبار أن ما تم هو إنقلاب عسكري سيتم التصعيد في إتجاهه وإسقاط المجلس العسكري.
وأضاف عضو لجنة التفاوض مع المجلس العسكري أحمد ربيع في تصريح لـ(باج نيوز) أن إجتماعاً عقدته قوى الحرية والتغيير اليوم (الخميس) درست فيه رد المجلس العسكري وأنه خلص إلى الرد على الوثيقة عبر طرح رؤية قوى الحرية والتغيير حول تسليم السلطة المدنية.
وأضاف: إذا كانت المفاوضات في غير ذلك فليس لدينا تفاوض والحديث عن جمهورية رئاسية حديث غير مقبول وهذه ليست من أهداف الثورة التي لم تأتِ لتكرس الصلاحيات في يد الرئيس بل أتت من أجل إرجاع الحكم للشعب عن طريق جمهورية برلمانية.
وكشف ربيع عن وضع خطة كاملة للتصعيد قيد الدراسة ستعرض للشعب السوداني إلى أن تتوج بالعصيان المدني والإضراب السياسي.

Source: باج نيوز

WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE