الخرطوم: باج نيوز

اتهمت قوى الحرية والتغيير المجلس العسكري بعدم الجدية في نقل السلطة للمدنيين والمزايدة معلناً مواصلة التعبئة في الشارع ومطالباً المجلس بالتعامل بجدية مع مطلب نقل السلطة للمدنيين.

وأوضح أن المجلس استغرق 6 أيام في الرد على الوثيقة وعوضاً عن مناقشتها مع قوى الحرية والتغيير في جلسة مغلقة يستأنف بها المفاوضات بدأ في التفاوض عبر المؤتمرات الصحفية.

وأشار عضو قوى الحرية والتغيير الأمين العام لحزب المؤتمر السوداني خالد سلك، خلال مؤتمر صحفي ظهر اليوم بقاعة اتحاد المصارف إلى أنهم قدموا تصور واضح حول المستويات المختلفة في الفترة الانتقالية وانتظروا الدخول في نقاش مباشر وإتمام عملية نقل السلطة بالتوافق،

واعتبر أن المجلس دخل في قضايا كقضية الشريعة ومصادرها للمزايدة وأنها لا قيمة لها في الوثيقة لافتاً إلى أنها ليست دستوراً حتى تتطرق لمصادر التشريع.

وأضاف: إدخال هذه القضايا وقضية اللغة الرسمية تعني أن من قام بالرد لا يعلم طبيعة الورقة التي قُدمت أو أنهُ يختار قضايا للكسب السياسي، منوهًا إلى عدم رغبتهم في الدخول في أيّ شكل من أشكال المناورات السياسية والدخول مباشرةً في إجراءات نقل السلطة لمن يعبرون عن الثورة.

من جانبه اعتبر عضو لجنة التفاوض مدني عباس مدني أن النقاش الذي يجب أن يتم هو في تسليم السلطة وأضاف:نحن لا نقدم أوراق حتى يتم تصحيحها، منوهًا إلى أن مسار التصعيد ليس صعبًا عبر إستمرار الإعتصام، العصيان المدني، والإضراب السياسي متى كانت هناك حاجة لها و”لسنا طلاب سلطة”، واصفًا الحديث عن إجراء إنتخابات مبكرة بالعملية غير الديمقراطية ومحاولة شرعنة النظام القديم.

Source: باج نيوز

About Post Author