الخرطوم: باج نيوز

وصلت الأزمات في  “محلية المناقل” التابعة لولاية الجزيرة، إلى ذروتها، جراء الغياب الأمني، وتفاقم الأوضاع المعيشية والخدمية لدرجة غير مسبوقة.

وباتت عمليات الدخول إلى حاضرة المحلية، مدينة المناقل، يوم الاثنين، من الصعوبة بمكان، جراء إغلاق الشارع الرئيسي المؤدي إلى مدينة ود مدني، وبقية الشوارع الرابطة بين محليات المناقل السبع.

وسير الأهالي في أول أيام شهر رمضان الفضيل مسيرات غاضبة جابت أسواق المدينة المغلقة، نتيجة غياب الكهرباء والمياه والخبز وغاز الطهي، وسط مخاوف من حدوث تفلتات نتيجة غياب عناصر الشرطة والأمن.

وبلغ سعر لوح الثلج مبلغ 500 جنيهاً فيما بلغ سعر برميل المياه 300 جنيهاً.

وعزا سكان في المدينة قطوعات الكهرباء والمياه إلى هجومات طالت أبراج لتوصيل التيار الكهربائي، جرت وعود بمعالجتها خلال اليوم.

وطالب سكان ساخطين بإقالة والي الجزيرة المكلف، بينما ذهب أخرين إلى إبعاد عناصر الجيش من المدينة حال عجز المجلس العسكري عن تسيير دفة الحياة بالمحلية.

ويعلق قادة المجلس العسكري أزمات “الوقود، الخبز” على مشجب اعتصام القيادة العامة، بدعوى إغلاق خط السكة حديد الرابط بين موانئ البحر الأحمر وبقية ولايات البلاد.

Source: باج نيوز