الأثنين. نوفمبر 30th, 2020


الخرطوم- سفيان نورين

شدد القيادي بالجبهة الثورية رئيس الحركة الشعبية – شمال “مالك عقار” ، على ضرورة إجراء مصالحة وطنية وسياسية مع كل القوى السياسية بما فيها أعضاء النظام البائد الذين لم يتورطوا في جرائم او مخالفات قانونية و اتفق معه في ذات الاتجاه رئيس حركة تحرير السودان “مني أركو مناوي” .
وأضاف “عقار” في حديثه لبرنامج حوار البناء بتلفزيون السودان “انا مع كل المكونات، العسكري، قوى الحرية والتغيير وحتى أفراد النظام البائد المعتدلين”.
ودعا إلى التفرقة بين الإسلام السياسي والمسلمين.
وكشف عقار، عن اختلافه الجوهري مع عبدالعزيز الحلو حول مطالبه بشأن تقرير المصير وفصل المنطقتين، مؤكداً انه ضد ذلك تماماً كما كان ضد انفصال جنوب السودان.
وأشار إلى أن فصائل الجبهة الثورية التي وقعت على اتفاق السلام، لم تكن لتنتظر القائدين عبدالعزيز الحلو وعبدالواحد محمد نور لتنفيذ مطالبهم حتى يتم التوقيع على السلام، لجهة ضرورة الإسراع في تنفيذ عملية السلام.
وطالب باقامة حوار بين فصائل الجبهة الثورية ومكونات قوى الحرية والتغيير الرافضه لعملية السلام، وليس الطعن من الخلف- على حد تعبيره.
واتهم جهات داخل مكونات الحكومة- لم يسمها – بالتواطؤ مع جهات أعلنت عن امتلاكها لاسلحة وقوات عسكرية داخل العاصمة الخرطوم.
من جانبه طالب رئيس حركة جيش تحرير السودان “مني أركو مناوي”، بعدم حصر ارتكاب الجرائم على تنظيمات سياسية بعينها ، مؤكداً أن أي فساد وجريمة وإقصاء من اليسار لليمين او العكس، هو (دولة عميقة).
و جدد مناوي دعوته للوفاق الوطني الذي لا يستثني إلاّ المجرمين الذين تدينهم المحاكم . و أكد مناوي على صدق نوايا قادة الحركات في تحقيق السلام و قال (تذكرتنا التي جئنا بها للخرطوم هي اتفاقية السلام و ليس تذكرة سفر على خطوط طيران) .

By


free website counters