الخرطوم: باج نيوز

وصل وزير الصحة السوداني، أكرم علي التوم، صباح الاثنين، إلى ولاية كسلا، للوقوف على الأوضاع بالولاية الشرقية التي تضربها الحُميات.

وكان لافتاً ظهور التوم في مطار المدينة، بحقيبة ظهر بسيطة، قبل توجهه إلى مهمته المعقدة.

وسجلت السلطات الصحية في موسم الخريف الحالي، عدة إصابات بحمى الضنك، بين سكان الولاية، وسط مخاوف من عودة حمى الشيكونغونيا “الكنكشة”.

وأشاد نشطاء في منصات التواصل الاجتماعي، بنهج التوم في العمل الميداني الدؤوب، لحل المشكلات والأزمات الصحية بالبلاد، واعتبروا إطلالته بحقيبة ظهر بسيطة، دليل جديد على انعدام المسافة بين المسؤول الأول للصحة والمواطنيين، بينما انتقد آخرون في الخطوة تحللاً من البرتوكول.

وحاز التوم على كثير من الإطراء والدعوات بعد تعامله المسؤول مع أزمة الكوليرا بولاية النيل الأزرق، هذا مقابل اتهامات له بالتسبب في مقاطعة دولٍ عربية لصادر الماشية السودانية.

وخرج مئات المواطنين في كسلا قبل أيام للمطالبة بإقالة الطواقم الصحية المنتسبة لحزب البشير.

Source: باج نيوز