الخرطوم: باج نيوز

كشف القيادي بالحزب الجمهوري، المفكّر النور حمد، عن محاولاتٍ تجري بعدةِ مسارات لإجهاض الثورة السودانية، محذّرًا من تراخي الحكومة الانتقالية في ذلك.

وقال النور لصحيفة التيّار الصادرة اليوم”الأثنين” إنّ السودانيين أنجزوا ثورة ديسمبر بوعيٍ وزخم أكبر من سابقاتها في إكتوبر وأبريل، لكّنه حذّر من محاولات إجهاض، قال إنّها “تجري الآن على قدمٍ وساق”.

وأضاف” يمثّل الخطاب الديني الملتهب الذي علت نبرته من بعض المتطرفين من أئمة المساجد، رأس الرمح في الهجمة على الثورة.

وقال”قوى الثورة المضادة ممثلة في الأذرع الإعلامية التي أقامتها الإنقاذ تقود الرأي العامة إلى معاركة”دونكيشوتية” يستخدم فيها الإخوان الجمهوريين كباش فداء.

وزاد” مع أنّ الجمهوريون ليسوا جزءًا من قوى الحرية والتغيير والمنخرطون منهم معهم شخصان لا أكثر”.

ورأى أنّ الحكومة الانتقالية لم تتعامل مع الأمر بالجدية الكافية.

وأردف” الإعلام الإخواني الذي قضى في ثلاث سنوات على الديمقراطية الثالية، يعمل الآن بكل قوته لإجهاض الفترة الانتقالية ولتهيئة المسرح لعودة مجموعات المصالح الخاصة المتشابكة”.

ورهن حمد وصول هذه الثورة لأهدافها بتحقيق أمرين، يقظة وانتباه شباب الثورة وحراستهم لها من الانحرافات وقدرتهما على تحويل زخهم الثوري وأعدادهم الضخمة إلى قوةٍ مؤثرة في صندوق الاقتراع.

ونبّه إلى أنّ بقاء الحكومة الانتقالية بغير ذراع إعلامي مقتدر يوازي إعلام الدولة العميقة المسيطر على المشهد العام سيكون الثغرة التي سوف تجهض بها الثورة.

Source: باج نيوز