الخرطوم: باج نيوز

أعلنت وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي عن فتحِ بلاغٍ في نيابة الفساد ضد عدد كبير من المؤسسات التي شاركت في عملية التعدي على أراضي المدينة الرياضية بجانب الفساد الإداري والمالي.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد اليوم”الأحد” لوزير الشباب والرياضة ولاء البوشي.

وكشفت البوشي عن مقابلة بينها والنائب العام وتمّ التحري معها حول التجاوزات في المدينة الرياضية ورأت أن تشارك الجميع عبر كشف الحقائق المتعلقة بالمدينة منذ 1991، مبينةً أنّ المدينة الرياضية مسجلة منذ 1964 باسم وزارة الشباب والرياضة.

وأوضحت ولاء أنّ المراجع العام لم يجد مساحة 110 ألف متر مربع مجهولة الجهة، وهناك مساحات بدون تعويض بدون مستند، وقطع استثمارية وزّعت لـ13 جهة مختلفة ما عدا وزارة الشباب والرياضية.

وأشارت البوشي أنّ التعديات تمّت من جهات لاعلاقة لها بوزارة الشباب والرياضة وليس لها اختصاص في الأمر، وحصلت وزارة التخطيط العمراني نسبة من أراضي المدينة الرياضية أيضًا.

وحصلت وزارة الشؤون الاجتماعية عبر جمعية دينية غير مسجلة على 4 الف متر من مساحة المدينة الرياضية، وابانت: عبدالرحيم محمد حسين تدخل في مخاطبات وايضا علي عثمان محمد طه ويوسف عبدالفتاح لمنح مساحات لجامعة افريقيا التي تمددت اكثر من 85 الف متر مربع.

واعتبرت الوزيرة ان كل هذه المخالفات تعتبر جنائية وبالرغم من وجود قرار من رئاسة الجمهورية بعدم التصرف في الأراضي لحين الفصل في القضايا من وزارة الشباب والرياضة وتم تكسيرها جميعًا في عام 2003.

وكشفت ان مساحة المدينة الرياضية المخصصة مليون و400 واكثر متر مربع، وتم التعدي على اكثر من مليون متر مربع، وقالت” سجلت زيارة للمدينة ووقفت على العمل برفقتي وليد محمد احمد الحكم الدولي واتضح سلامة قياسات الملعب”

وعن العقود الخاصة بالمدينة أوضحت البوشي أن المراجع العام لا يعترف بالأرقام لأن هناك اختلاف في أرقام العقود في البداية وعند نهاية العمل، ورغم ذلك تمّ تسديد مبالغ للشركات متجاوزًا المراجع المالي.

وذكرت البوشي أنّ كل المستندات والتفاصيل والأوراق والتجاوزات المالية والفنية الى النائب العام، وتقرير المراجع العام والقضية امام النائب العام حاليا.

وأضافت” لم يتمّ توفير مراجع داخلي، وتم اختيار الاستشاري بدون فتح العطاءات، والمراجع تحفظّ على فترة تحويل المدينة الرياضية إلى رئاسة الجمهورية” بعد تحويلها”.

وطالبت ولاء البوشي بمزيد من الصبر بشأن تأهيل المدينة الرياضية حتى يتمّ الإفصاح حول الأمر بصورة كبيرة.

ورأت وزير الشباب والرياضة باسترجاع الأراضي غير المستخدمة للمدينة الرياضية، وأنّ ما تمّ التصرّف فيها يجب معالجته فيها لجهة أنّها ملك وطني وقومي”

واعترفت البوشي بعدم وجود منشآت رياضية جاهزة لاستضافة ولو حتى مباريات المنتخب الوطني ولكنّها لن تتحرّك ما لم يحسم أمر المدينة الرياضية وأن حياة الإنسان أهم من كل شيء، مشيرة إلى أنّ لديهم خطة للنهوض بالرياضة ولا تمانع في تبني صندوق لتأسيس البنى التحتية في البلاد.

Source: باج نيوز