الخرطوم: باج نيوز

دعا حزب الأمة بقيادة مبارك الفاضل إلى الإحتفاء بذكري ثورة أكتوبر وإستلهام الدروس والعبر  منها لعبور المرحلة الحرجة للبلاد مستقبل أرحب  بدلاً عن تحويل ذكراها إلى  ساحة للإستقطاب والصراع.

وشدد حزب الأمة في بيان اليوم “السبت” تحصل “باج نيوز” على نسخة منه، على أن  الدعوة لمواكب 21 أكتوبر أتت من ثلاثة جهات مختلفة لخدمة مصالح وأجندة حزبية ضيقة، قال إن اثنان منها أعضاء أساسيين في تحالف الحرية والتغيير ، إحداهما دعا لتوجيه الموكب إلي مجلس الوزراء لمحاصرة  رئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك وأشار إلى أن هذه الجهة تعتبره منحازاً للجناح المنشق عنها وترى أنه يدير مكتبه.

وقال البيان إن الجهة الثانية بقوى الحرية والتغيير تحفظت علي المسيرة ثم عادت وأيدتها خوفاً من تجاوز الشارع لها ودعت لتوجيه المسيرة إلي القصر الجمهوري، ونوه إلى أن الجهة الثالثة محسوبة علي التيار الإسلامي المعارض ودعت المسيرة إلى التوجه نحو القيادة العامة للقوات الشعب المسلحة حتي تضغط علي الجيش لإعادة صياغة الحكم الانتقالي.

وشدد البيان على أن هذه القوى وبهذا الصراع تجاهلت الوضع المعقد الذي تعيشة البلاد والذي يتطلب الإتفاق بين جميع القوى التي شاركت في الثورة لتحقيق التوافق الوطني، وفقا لميثاق مشترك وبرنامج وأضح يجسد شعارات واهداف الثورة.

ورهن حزب الأمة  إستقرار البلاد بالنجاح في خلق توافق وطني يحفظ وحدة المجتمع بمكوناته وكياناته المختلفة، لعبور المرحلة التاريخية التي يرسم و يكتب فيها مستقبل السودان.
ودعا حزب الأمة كافة القوي السياسية والمهنية والمدنية للترفع عن الصراع الحزبي الضيق ومحاولات الهيمنة والإقصاء إحتراماً لنضال الشعب طيلة الثلاثين عاماً الماضية ضد نظام الانقاذ ولتضحيات الشباب وارواحهم التي فاضت من أجل تحقيق أهداف الثورة في الحرية والسلام والعدالة والعيش الكريم.

Source: باج نيوز