الخرطوم: باج نيوز: إيمان كمال الدين

بدأت صباح اليوم بفندق بريميد بجوبا ثاني جلسات التفاوض بين الحكومة السودانية الانتقالية والحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال بقيادة عبد العزيز الحلو، وقدمت الحركة خلال الجلسة ورقة إعلان مباديء للوفد الحكومي والوساطة، فيما سلم وفد الحكومة ردهُ على اعلان المباديء الذي قدمتهُ الحركة.
ووفقًا لتصريحات صحفية طلب وفد الحركة الشعبية مهلة يومين لدراسة محتوى الأوراق التي قدمها وفد الحكومة المفاوض ومن المتوقع أن تعقد الوساطة ورقة تفاوضية تعرض في اجتماع الوفدين بعد غدٍ الاثنين يتمخض عنها إعلان اتفاق مباديء شامل حول قضايا التفاوض.

*خارطة طريق*

وكان الطرفان وقعا عقب الجلسة الأولى للمفاوضات التي انطلقت في الـ18 من أكتوبرـ وقعا على اتفاق خارطة طريق للتفاوض بينهما إذ تم الاتفاق على تحديد ملفات التفاوض وهي ،الملف السياسي، الملف الإنساني، ملف الترتيبات الأمنية، كما تم التاكيد على ضرورة الإتفاق على إعلان مبادئ كخارطة طريق تحكم العملية التفاوضية.
وعقب الاتفاق على النقاط الثلاث سالفة الذكر قال المتحدث الرسمي وفد الحكومة المفاوض  باسم محمد حسن عثمان التعايشي في تصريحات صحفية: تم الإتفاق خلال ثلاث ساعات من بداية النقاش فيما فشل النظام البائد في التوصل إلى إتفاق في ذات النقاط في ٢٢ جولة تفاوض، الإرادة السياسية الصادقة والمدركة لطبيعة المشكل السوداني حتماً ستقود إلى سلام حقيقي.
من جانبه فإن الحديث عن وجود إرادة حقيقة لتحقيق السلام لم تكن تصريحات من قبل الجانب الحكومي فقط إذ أكد الناطق الرسمي باسم وفد التفاوض للحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال ، الجاك محمود في تصريح سابق لـ(باج نيوز): حرص الحركة الشعبية على الحل السلمي عبر التفاوض لتحقيق السلام العادل الشامل.

*الحركة الشعبية*

وحول ما يُمكن أن تُسفر عنه جولات التفاوض قال الكاتب الصحفي محمد حامد جمعة في تصريح لـ(باج نيوز): المسارات التي تم الإعلان على الاتفاق حولها هي مسارات قديمة والقضية ليست العناوين والموضوعات بل المحتوى لجهة أن قضية مسارات الاغاثة توقفت في الجولات القديمة لأن الحركة الشعبية كانت تطلب الاغاثة من خارج الحدود ومن جنوب السودان تحديدًا وبشرط الا تتدخل الحكومة السودانية بعد عبور الاغاثة لمنافذها الحدودية بأيّ اعمال تفتيش وفحص وهو ما تم رفضه وقتها من قبل الوفد الحكومي، وفيما يتعلق بالترتيبات الأمنية يقول جمعة: هل سيتم السماح للحركة بالاحتفاظ بجيشها إذ كان موقف النظام الحكومي السابق أنه لا سبيل لاحتفاظ الجيش الشعبي بجندي واحد ضمن قوات الحركة الشعبية، وأما الملف السياسي يرى جمعة أن لا مشكلة فيه متوقعًا أن يتم الإتفاق مع الحلو.

*الجبهة الثورية*

وفيما يرى جمعة أن لا شكل واضح فيما يتعلق بمسار الجبهة الثورية متى ستبدأ وبأيّ مسار قال رئيس الجبهة الثورية د. الهادي إدريس يحى في تصريح لـ(باج نيوز): أن اللجنة المشتركة التي تم تكوينها تزاول عملها وأنهُ سيتم اليوم التوقيع على ما يتم الاتفاق حولهُ من القضايا السياسية، وأضاف: سوف نُحدد من خلاله خارطة الطريق للعملية التفاوضية مشيرًا إلى أن الحكومة السودانية الانتقالية وكجزء من تنفيذ اجراءات بناء الثقة اطلقت أمس سراح 23 من أسرى حركة وجيش تحرير السودان –المجلس الانتقالي-، معتبرًا أن هذه الخطوة تدفع بالعملية السلمية للأمام.

*لجنة مشتركة*

يذكر ان اجتماعات انعقدت سابقًا بين الجبهة الثورية والوساطة الجنوبية تركزت وقتها حول معالجة قضايا الادارية والترتيبات الأجرائية كتنفيذ اجراءات بناء الثقة وتحديد المنبر إذ يجب أن تستفي جوبا على حد قول القيادي بالجبهة الثورية محمد زكريا شرط التفويض الأقليمي من الاتحاد الأفريقي.
من جانبه أمّنت الثورية في أول جلسات التفاوض مع الحكومة على جوبا كمنبر للتفاوض، وقال عضو الجبهة الثورية عبد العزيز عشر في تصريح لـ(باج نيوز): سيكون هناك توقيع على اتفاق سياسي يشمل الأجندة وقضايا التفاوض لكل المسارات في هذه المرحلة بجانب التوقيع على تجديد وقف العدائيات، وأضاف: المسارات تبدأ في مرحلة التفاوض التفصيلي لقضيا المناطق المختلفة متوقعًا أن تُرفع المفاوضات وتستأنف خلال أسبوعين.

*مسارات التفاوض*

في ذات السياق قال القيادي بالجبهة الثورية د محمد زكريا في تصريح لـ (باج نيوز) أن الأطراف شبه مجمعة على جوبا كمنبر للتفاوض، مشيرًا إلى أن المطالبة برفع جولة التفاوض أتت لإعطاء حكومة جنوب السودان فرصة للتحرك مع المجتمعين الإقليمي والدولي حتى تستطيع إصدار تفويض للمنبر، معتبرا أن
العملية التفاوضية يجب أن تتم في منبر معترف به دولياً كتوفير الضمانات لإتفاق السلام إلى جانب الوساطة التي لا بد من النظر فيها وأضاف: تجري حالياً إجتماعات في نيويورك لبحث وضعية الوسيط المشترك.
وأشار زكريا إلى أن بعض الحركات أرسلت وفود استشارية ولم ترسل كامل وفدها التفاوضي كحركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم ، وحركة جيش تحرير السودان بقيادة مناوي.
متوقعا أن تنفض جلسات التفاوض لتلتأم بعد أسبوعين أو شهر.
وحول مسارات التفاوض للجبهة الثورية قال زكريا: المسارات كما وردت إعلان جوبا وهي ٤ مسارات دارفور والمنطقتين والشرق والشمال، مشيرًا إلى أن الملفات التي سيتم التداول حولها عدة ملفات، الترتيبات الأمنية، وقف العدائيات، ملف قسمة الثروة والموارد، ملف قسمة السلطة، ملف النازحين والتعويضات وقضايا العدالة الانتقالية.

Source: باج نيوز