الخرطوم: باج نيوز

قال خطيب مسجد خاتم المرسلين عبد المحمود يوسف إنّ حكومة الفترة الانتقالية دعت إلى إلغاء كل ما يمّت للشريعة الإسلامية ببرنامجها الإسعافي، واصفًا إياها بـ”الهشة”، وأنّه لا يرجى منها شيئًا في حلّ أزمات الناس.

وأشار عبد المحمود خلال خطبة الجمعة اليوم إلى أنّ هناك جهاتٍ سرقت ثورة الشعب السوداني، ملمحًا إلى أنّ أحزابًا يسارية فاسدة غريبة عن السوداد الأعظم من الشعب السوداني عملت على سرقة ثورته.

وأضاف” هذه الأحزاب تروّج إلى أنّ الشعب السوداني انتفض ضد الدين لا رفضًا للظلم والجوع والفساد”.

وأقرّ الداعية عبد المحمود بأنّ البرنامج الإسعافي الذي أطلقته الحكومة الانتقالية لا يلزمهم.

وتابع” نحن كفار، استحيتم أيها المنحرفون من إقرار شريعة الله”.

ونبّه يوسف إلى معاناة الشعب السوداني حاليًا، لافتًا إلى أنّ هناك أناس لا ينظرون إلى الواقع بعينِ العقل، مطالبًا بتوحيد الكلملة من أجلّ الوطن.

وأردف” أمسكوا هؤلاء السفهاء الذين يطلقون التصريحات ولا يعرفون العواقب، فالشعب السوداني لن يصمت حال أيّ اتجاهٍ لإسقاط حكم الله”.

وتابع” “تسقط الإنقاذ والبشير وكل علمانية بغيضة، لكن لن تسقط لا إله الا الله، ولا نريد فتنة ولكن اذا ذهبتم في طريقكم هذا فنحن لكم بالمرصاد”،

وأكّد عبد المحمود يوسف أنّ عبد الحي يوسف لا ينتمي إلى أيّ حزبٍ معين، مشيرًا إلى أنّ من يهاجمونه حاليًا لا يعرفون أنّه دافع من منبره عن قضايا الشعب وإنكار المنكر على الحكومات.

Source: باج نيوز