الخرطوم: باج نيوز

اتهم مجلس الصحوة الثوري في السودان، يوم الأربعاء، جهة امسك عن تسميتها، باستخدام القوات المسلحة، والشرطة، كأدوات في الصراع السياسي بالبلاد.

ودعا البيان الذي وصلت نسخة منه لـ “باج نيوز” لإجراء إصلاحات جذرية في المؤسسة العسكرية السودانية.

وكانت القوات المسلحة أصدرت بياناً، يوم الثلاثاء، يقضي بوقف النشر في قضية موسى هلال والانقلابيين، لجهة عدم الإضرار بسير القضية المنظورة في المحاكم العسكرية.

وأعلن بيان ممهور باسم المتحدث باسم المجلس، أحمد محمد أبكر، رفضهم الاعتراف بالمحاكمة العسكرية المنعقدة لهلال، بوقتٍ يحاكم رئيس النظام البائد، عمر البشير، أمام القضاء المدني.

وقال البيان: إن ” الشيخ موسي هلال مدني ومعارض السياسي” ولعب دوراً في مقاومة النظام البائد.

ونوه البيان إلى أن عدم النشر بمحاولة للتعتيم على سير المحاكمة، وإخفاء نضالات المجلس في الثورة السودانية.

ووصف المجلس البيانات الصادرة عن القوات النظامية بشأن موسى هلال بـ “العبث” داعياً من اسماهم شرفاء القوات المسلحة “بعدم رهن مصير وقرار هذه المؤسسة في أيدي هؤلاء الأشخاص الذين يستخدمونها في أغراضهم الشخصية وإصدارهم لمثل هكذا تصريحات سالبة ليست من اختصاصهم، وذات طبيعة سياسية”.

واعتقلت السلطات السودانية في عهد المخلوع البشير، رئيس مجلس الصحوة الثوري، موسى هلال، بتهم تصل عقوبتها إلى الإعدام، وتشمل الإرهاب، وتقويض النظام الدستوري.

Source: باج نيوز