الجبهة الثورية: تعقيدات تعترض المفاوضات بجوباالجبهة الثورية: تعقيدات تعترض المفاوضات بجوبا

أكد رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان التزام الحكومة بتحقيق سلام شامل بالبلاد يقود إلى حكم ديمقراطي يلبي تطلعات الشعب السوداني، ووصف منبر “جوبا” لرعاية ووساطة محادثات السلام بين الجبهة الثورية والحركات المسلحة ووفد الحكومة بأنه مؤهل لتحقيق السلام في السودان، في وقت أقرت فيه الجبهة الثورية بوجود تعقيدات عدة تعترض العملية التفاوضية.

من جانبه قال الرئيس سلفاكير: “لولا الثقة في القيادة الجديدة فى السودان لما استطعنا تنظيم هذا المنبر”، وطالب المفاوضين بالإقبال على المفاوضات بثقة من أجل الشعب السوداني ومن أجل الإقليم.
فيما أثنى رئيس الحركة الشعبية شمال عبد العزيز الحلو على مبادرة سلفاكير، وأعلن استعداد حركته للتوصل إلى اتفاق سلام يخاطب جذور المشكلة.

في السياق، قال رئيس الجبهة الثورية الهادي إدريس يحيى لمصادر، إنه لم يتم أمس التباحث حول أي ملفات، مشيراً إلى انعقاد جلسة اليوم مع الوساطة للتباحث حول البرنامج.
في السياق ذاته، قال القيادي بالجبهة الثورية زكريا محمد، في تصريح للمصادر، إن ما يجري الآن بجوبا بين الثورية والحكومة السودانية ليس مفاوضات بل مباحثات ومشاورات قبيل انطلاق المشاورات الفعلية، مشيراً إلى أنها بدأت من باب الإيفاء بالتاريخ المضروب لانطلاق العملية التفاوضية.

وبشأن السقف الزمني للمفاوضات قال زكريا: “ربما لا تستمر طويلاً قد تنتهي غدًا”، مشيراً إلى وجود تعقيدات عدّة تعترض العملية التفاوضية منها أنه لم يتم حتى الآن حسم منبر التفاوض الذي لا بد من قرار دولي إقليمي بتأسيسه، مؤكداً أن ذلك لم يحدث حتى اللحظة، وهو ما يمكن أن يؤخر انطلاق المفاوضات بشكلها الكامل، وأشار إلى أن وجود تباحث حول المقر الأمثل لاستضافة المفاوضات بحكم أن الدولة المستضيفة يقع على عاتقها عبء الإعمار فيما يتعلق بمسار دارفور على سبيل المثال، بحسب صحيفة السوداني.

الخرطوم (كوش نيوز)

Source: كوش نيوز