عندى أفكار

عبدالعزيز الجعلي

الكاردينال يخرج عن عرف الهلال

منذ أت جاء الكاردينال للهلال ظل الرجل يخرج عن عرف الهلال ويأتى بأشياء جديده لم نألفها ولم يألفها مجتمع الهلال وظلت هذه الأشياء تفرق مجتمع الهلال أكثر من تجمع أول ما عمد علي الكاردينال عليه واوضح لنا تماماً بأنه سيكون ضعيف في إدارة الهلال هو تصريحة لرواد النادي بأنه لا يعرف شئ في الكورة هذا التصريح الذي قاد المنتفيعين واصحاب المصالح تصوب اهدافها نحو نادي الهلال وتجد مستنقع به ماء وعشب ومخضر بدون حراسة الفئة التي إلتفت حول الكاردينال هدفت وهتفت من اجل مصالحها وعرفت كيف تحرس مصالحها جيداً ….قامت هذه الفئة بخداع جماهير الهلال واوهمتهم بعدة تصريحات كاذبه واخرى صادقة ومنها الملفق والمدعؤ علي لسان الهلال وظل الحادبيين علي مصلحة الهلال يترقبون عن كثب مجريات الاحداث قبل ان يفوز الكاردينال برئاسة نادي الهلال خرجت فئة معارضة وحسبناهم لايريدون خيراً للهلال لكن كانوا هم يرونا الصورة التي لم نراها …
وجاء كردنة رئيساً لنادي الهلال تحت الخداع والتضليل والتطبيل وكانت هناك جيهة نافذة في البلد تدعم خيار الكاردينال لرئاسة النادي العريق ومهدت له الطريق وكانت خلايا المصالح نائمة منهم الاعلاميين والصحفيين والسماسره ومصاصين الدماء كل فئة قامت بعملها تماماً والانفراد برجل لايعرف شئ عن الهلال ولا يفقه كيف تدار الانديه بشكل عام ولم يسبق له إدارة فرق الروابط. تمكنت الاطماع قلوب الكل وعمل كل منهم علي الخروج باكثر المكاسب من الناحية المادية اول من حاربوا حاربوا الشرفاء من الاعلاميين ومن الصحف والمواقع وحتي هذه اللحظة مجتمع الهلال لا يرى غير مساجلات الاستاذ معتصم محمود والمصلحجي .. الاخير علي لردحي ولسكلي وكيل الاتهامات والشتايم وكانت الفئة الاخرة من جماهير الهلال تتاعب مساجلات الاستاذ خالد عزالدين والمريخابيه المصلحجية  وفي هذه الفترة الكل يشكل غتبات من الجماهير الاغبياء وبداءت تنجلي الحقيقة ويخرج فجر الحق ويلتف كل مثقفين الهلال حول المعارضة ويلومون انفسهم علي ضياع تاريخ ناصع من تاريخ الهلال …….
هكذا بداء رويدا رويدا الخروج الكاردينال  من عرف الهلال . وظل الهلال يعيش غربة طوعية منذ ذلك الوقت واصل ….

باقي افكار

الاذاعة السودانية منذ تأسيسها عملت لتكوين وجدان الشعب السوداني وانا متابع جيد للإذاعة رقم ظهور العولمة والفضائيات البيضاء والصفراء والحمراء فلن نجد انفسنا إلى في برامج إذاعة من درمان من ضمن هذه البرامج برنامج عالم الرياضة …الذي ظل مادة اساسية يتناولها الرياضيين في كل بقاع السودان وخارج السودان في الاونة الاخير تغيير شكل البرنامج ومضمونه وبداءت تنطلي عليه المجاملات وغابت بعض الشفافيه وكلمة الحق الراجحة فقد البرنامج بريقة وعزوبته ورونقه الخاص فاتمني ان نسمع تعليقات صلاح احمد الريح وعبدالرحمن عبدالرسول بشفافيه وصدق حتي لا يكون البرنامج مطموس …فهل ما يحدث في الهلال يسركم اقصد من الناحية الإدارية …

تبدا لزمن اصبح يدافع فيه المريخاب عن الهلال وتبدا لعهد جعل الهلالاب يسكتون عن قول الحق غابت كل كلماتنا الصادقة وجرى الجميع يبحث عن مصالحة فكل شخص فردوي بعد الان غير مرغوب فيه الراية راية الهلال والحديث حديث الصادقين ولا كتبت اقلام الافراد ولا نتطق شفاه الجبناء …… الله. الوطن. الهلال حتي هذه غابت بصدق. يا هذا

افكار مشتته

صحف تمنشت وتعنون ومقالات تكتب وتصريحات تخرج بين محمد النصري يعتزل وبين لا يعتزل والدعوة لاعتصام امام منزل محمد النصري كل ذلك يرجح غياب النصري وبعده عن الجمهور تحدث امس الاول مقال صاحب خارج الأسوار عن إعتزال محمد النصري شكرا لنصحكم …
ﻻﻛﻲ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻭﻻ ﻛﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ
ﻭﻓﺪ ﻓﻲ ﻭﻓﺪ ﻳﻘﻮﻡ ﻭﻳﺠﻴﻨﺎ
ﻋﺎﻳﺰﺓ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻭﺍﺟﺮﺍﺀﺍﺕ
ﻋﻮﻥ ﺍﻣﺮﻳﻜﻲ ﻗﺮﺽ ﺃﻟﻤﺎﻧﻲ ﻭﺣﺎﺣﺎﺀﺍﺕ
ﻭﺣﺪ ﻣﺎ ﻧﺸﻮﻓﻠﻨﺎ ﻣﺴﻌﻮﻟﻴﻦ
ﻣﺴﻌﻮﻟﻴﻦ ﺃﻭ ﺧﻮﺍﺟﺎﺕ
ﻧﺠﺮﻱ ﻧﻠﻢ ﻗﺪﺣﺎﺗﻨﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ
ﺗﺮﻃﻦ ﺗﺮﺟﻊ ﺯﻱ ﻣﺎ ﺟﺎﺕ

المصدر: الكاردينال يخرج عن عرف الهلال بموقع صحيفة كورة سودانية الإلكترونية.

Source: New feed

About Post Author