الخرطوم : سعيد عباس

تحدث عدد من مواطني بعض القرى بولاية الجزيرة عن وجود سيولة أمنية غير مسبوقة، وقالوا إن جرائم السرقات الليلية قد انتشرت بصورة كبيرة خلال الأشهر الماضية، إلى جانب انتشار تعاطي المخدرات ، وأكدوا أن الجرائم تفشت بشكل كبير في مناطق 24 القرشي والقرى المجاورة لها على رأسها،” ود النورة”، “ود الجترة “، “وأحمد المصطفى” التي قالوا عنها إن معظم سكان تلك القرى يعانون ويشتكون من تكرار السرقات الليلية، وأحياناً النهارية بعدد كبير من ، وقال الأستاذ عمر نور الدين أحد أعيان تلك القرى، أن الجرائم في قرية أحمد المصطفى أصبحت مزعجة للسكان وتتكرر يومياً، وهو أمر لم تألفه قرى الجزيرة التي كانت تعيش الأمان والطمأنينة، وقال إنه من المؤسف أن غالبية من يقومون بهذه السرقات هم متعاطو المخدرات من أبناء المناطق نفسها، وأكد أن المخدرات انتشرت بصورة كبيرة خاصة البنقو وأصبح يباع في العلن بواسطة المروجين الذين وجدوا من تلك القرى سوقاً رائجة؛ بسبب عدم وجود مراكز للشرطة في تلك القرى، وقدم الأستاذ عمر نور الدين نيابة عن سكان مناطق قرى المناقل و24 القرشي رسالة عاجلة للسيد وزير الداخلية مدير عام الشرطة، ومدير شرطة ولاية الجزيرة، نيابة عن أهالي المنطقة بإنشاء مركز للشرطة بمنطقة أحمد المصطفى، وتعيين إدارة من مكافحة المخدرات لوقف انتشار المخدرات بقرى وسط الجزيرة.

 

About Post Author

Generated by Feedzy