الخرطوم: باج نيوز
أكد وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس اليوم “الثلاثاء”، دعم بلاده للسودان ولحكومة الفترة الانتقالية بقيادة رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك لمواجهة التحديات الاقتصادية والامنية،
وكشف عن زيادة دعم بلاده للمساعدات الإنسانية للسودان إلى “15” مليون يورو، بدلاً عن “5” مليون يورو.
وقال وزير الخارجية الألماني في مؤتمر صحفي مُشترك مع رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك  ن بلاده ستقوم بحوارات حول التعاون في المجال الاقتصادي الذي لم يكن موجودا في فترة الحكومة السابقة برئاسة البشير
وقال ماس في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك اليوم “الثلاثاء” إن  الحكومة الانتقالية عليها بذل الجهود الحثيثة سعياً لرفع اسم السودان  من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وأشار إلى أن السودان يواجه تحديات اقتصادية وأمنية وتحديات في تحقيق السلام، وأعلن أن بلاه ستقود تحركات خلال الفترة المُقبلة  لنقل التحديات السودانية إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك نهاية سبتمبر.
وقال  ماس”أعبر عن دعم حكومة ألمانيا لكم وهنالك امكانيات ثنائية للتحدث عن السودان في المنصة الدولية والتطورات الايجابية التي حدث فيه لمساعدة السودان ووضع الجهود التي يحتاجها في الوقت الراهن”، وأضاف “سندرس كيف نقدم دعمنا المالي للحكومة الراهنة”.
ورهن التطور الاقتصادي في السودان بإزالته من قائمة الإرهاب.

من جانبه قال رئيس الوزراء السوداني د. عبدالله حمدوك إن هدفهم تشكيل حكومة كفاءات وأوضح أن صمم أثناء حواري مع الحرية والتغيير  على اختيار كفاءات.

 وأكد حمدوك أن حكومته تسعي لضمان تمثيل النساء بشكل مناسب في الحكومة ونوه إلى أن الثورة شارك فيها السودانيون من مختلف المدن في البلاد وقال ” لذلك لا بد من تمثيل كل أقاليم السودان في الحكومة”.

وأوضح أن التحدي  الكبير الذي يواجه الحكومة هو الجانب الاقتصادي وقال إنه مُمكن معالجته وأضاف “نحن بحاجة إلى معالجة تدهور سعر الصرف ووقف التضخم وإعادة الثقة بالقطاع المصرفي”، وأشار إلى أن الحكومة على  على المدى الطويل  تهدف إلى زيادة الإنتاج في البلاد لتعزيز الاقتصاد وخلق بيئة ملائمة للاستثمار.

وشدد حمدوك على ضرورة إزالة اسماء السودان من قائمة الإرهاب وقال “يجب إزالة السودان من لائحة الدول الداعمة للإرهاب ونتوقع حصول تقدم في سبيل ذلك قريباً.

Source: باج نيوز

About Post Author