الخرطوم: السوداني

أكد الفريق أول ركن، عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة، التزام السودان بالعمل على استدامة السلام وتعزيز آليات الانتقال السلمي وصولاً لتحوُّل ديمقراطي كامل عبر انتخابات عادلة ونزيهة وشفّافة، تقود إلى حكم مدني يمثل كافة السودانيين.

وقدم البرهان خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، اليوم، ملامح عن الأوضاع الداخلية بالسودان، إلى جانب جُهُود السودان الإقليمية والدولية لترسيخ السلام ومُحاربة الجريمة العابرة للحدود وقضايا اللاجئين.

وبشأن الانتقالي السياسي بالبلاد، جَدّدَ رئيس مجلس السيادة التأكيد على انسحاب المؤسسة العسكرية من عملية الحوار الجاري بالسودان، بهدف إفساح المجال أمام القوى السياسية والثورية المُؤمنة بالحوار الديمقراطي، لتشكيل حكومة بقيادة مدنية من الكفاءات الوطنية المستقلة.

وأشاد البرهان، بالمبادرات الوطنية للحوار، التي تنخرط فيها قوى سياسية واجتماعية وشبابية إلى جانب المُوقِّعين على اتفاق جوبا للسلام، وعبّر عن أمله في توافق يسهل الانتقال الديمقراطي بالبلاد.

وجدّد تعاون الحكومة التام مع البعثة الأممية المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية بالسودان (يونيتامس)، لتنفيذ مصفوفة مطلوبات الفترة الانتقالية حسب قرار تشكيلها رقم (2524) من العام 2020.

كما أكد مواصلة التعاون مع قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة في أبيي (اليونسفا).
وأكد البرهان خلال كلمته أمام الدورة (77) للأمم المتحدة على أهمية التضامن الدولي والعمل المشترك مُتعدِّد الأطراف وتفعيل آليات التعاون بين الدول لمُجابهة التحديات العالمية الماثلة، مؤكداً التزام السودان بخطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لسنة 2030.
وبشأن إصلاح مجلس الأمن، أكد أن السودان يتعاطى حيال ذلك ضمن الموقف الأفريقي المشترك.

وهنأ البرهان خلال كلمته، الرئيس الجديد للجمعية العامة للأمم المتحدة، السيد تشابا كوروشي بتوليه رئاسة الدورة (77).

About Post Author

Generated by Feedzy