شهدت ولاية الخرطوم أمس أزمة خانقة، أدت إلى شلل كبير في حركة المرور، ما تسبب في حرمان أعداد مقدرة من المواطنين من الوصول إلى أماكن عملهم وسكنهم، ولعبت السيول والأمطار التي ضربت الولاية خلال اليومين الأخيرين، دوراً أساسياً، حيث قطعت عدة طرق، أبرزها طريق الخرطوم ــ الكلاكلات، الذي تأثر عند منطقة الشجرة، وأدى إلى تكدس السيارات التي تمر باتجاه الكلاكلة اللفة وجبل أولياء منذ الظهر وحتى ساعة متأخرة من مساء أمس، حدث ذلك في ظل غياب تام لشرطة المرور، ما زاد الحال سوءاً، وقاد للعديد من المخالفات المرورية والانحراف عن المسارات بصورة عشوائية.

على صعيد متصل شكا سائقو المركبات العامة بحسب آخر لحظة – من أزمة الوقود، وتأثيرها بشكل واضح، وهو ما قاد إلى انسحاب عدد مقدر من وسائل النقل عن خطوط الولاية.

الخرطوم (كوش نيوز)

Source: كوش نيوز

About Post Author