الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

نحن جيل له تجاربه التي تقع في نقطة المنتصف بين قوافل الآمال والآلام
الكاتب هو مرآة زمانه ، يرى الناس فيها أحلام و خيبات مجايليه و مجتمعه
النقد هو فن في حد ذاته و ينهض عليه عبء  توهج قادم النصوص ..
تأخّر تدشين (كافينول).. لكنها  موجودة الان بكل المكتبات السودانية
حوار – تيسير حسين النور

.. وصف الإمام الصادق المهدي  نصوص (منضدة وأوراق ) المجموعة  الأولى لمحمد المصطفى والتي دشنها في خواتيم 2019م  بالجمع بين النجابة والأدب ، وناشد المؤلف بالكتابة عن الموضوعات الإنسانية والمجتمعية خاصة تلك التي في حقبة النظام البائد، السجون والتعذيب والحروبات  الأهلية والنازحين والهجرة وغرق الشباب المهاجرين والمخدرات والشباب..والمرأة وقضاياها والتهميش ، كما طالبه أن يكتب عن الرواية التاريخية..

.. قال عنه القاص صديق الحلو أنه قاص يمتلك رؤية جمالية متسامحة فيها الإحساس بعبق دراسته للطب وفي نفس الوقت يحمل أفكاراً مصادمة للواقع المتشظي في نظره ..

أما الناقد مصطفى الصاوي فيرى أنه متأثر بشكل واضح بكتابات علي المك في مفهومها للواقع ، وكذلك متأثر ببشرى الفاضل في قصصه التي قامت على الرمزية ..

وصف الناقد عز الدين ميرغني لغة محمد المصطفى بااللغة الرفيعة وأن قصته القصيرة (عندما رأى عثمان ) من مجموعة (منضدة وأوراق ) واحدة من أفضل القصص في تاريخ القصة القصيرة السودانية ..

  ضيفنا  د. محمد المصطفى موسى،  طبيب وروائي ،  ولد و نشأ بأم درمان (البقعة ) ، درس الطب بجامعة جوبا حيث تخرج  طبيباً في عام ٢٠٠٥م . عمل بمستشفيات عدة بالسودان قبل أن يشد الرحال نحو المنافي . و بدأ بإيرلندا و أعقب ذلك إنجلترا التي يقيم ويعمل بها حالياً  .. حاورناه عبر (الإيميل) وكان كريماً في استجابته وإفاداته:

  = د. محمد المصطفى الذاكرة الحية.. الذكريات.. الغربة.. والمجال

والتخصص.. أيهم كان له دور كبير في تكوين الإبداعي القصصي؟

-هذا سؤال جيد ، أشكرك عليه أستاذة تيسير .

نحن ننتمي إلى جيل إتسمت الأحداث التي حاصرته منذ الطفولة بتصاعد متسارع ، غلبت عليه (تراجيديا) مزلزلة و تلتها نوازل مثقلات، و تتابعت عليه مصاعب جافت تفاصيل  (اليوتوبيا) التي كان عليها حال الوطن بما سمعناه من أقاصيص سردها السابقون، جيل له تجاربه الخاصة و ملهاته التي تقع في نقطة المنتصف بين قوافل الآمال والآلام . هذه التجارب الحياتية  بالطبع ليست شخصية

بقدرما هي  تنتمي بالبنوة الشرعية للمجتمع الواسع  وما يحكمه من مزاج يُلهب الأخاييل ، و يأتي في سياق ذلك كله ، التخصص ، مجال العمل و تجارب الإرتحال . كل ذلك يحفز على الإمساك بالقلم للخوض في مغامرة الكتابة بكل مزالقها الخطرة وعواقبها الموغلة في ميادين المقامرة ، الكاتب هو مرآة زمانه التي يرى الناس فيها أحلام و خيبات مجايليه و مجتمعه ،  و ما نكتبه ما هو إلا محاولات ما زالت مبذولة على موائد القرّاء لعلها تقابل يوماً ما .. ما يوازيها من ذائقة .

=  لماذا القصة القصيرة دون غيرها؟ أم هناك مناح إبداعية أخرى لديك؟

-القصة القصيرة هي أعرق أداة للسرد منذ قديم الأزمان . كل ما إنتقشه إنسان الحضارات الأولى من نقوش و رسوم ، يتماهى مع هذا السياق ، حتى حياتنا اليومية تجدينها ممتلئة بزخم الأقاصيص و زخات السرد التي تمشي على الشوارع والأزقة والطرقات ، و هي ذات الأزقة التي كانت و مازالت تدس بين تعريجاتها الضيقة العديد من الحكايات التي لم تُحك بعد ، حكايات مثُقلة بتجارب إنسانية متنوعة و طرائق حياتية غنية تصلح كل واحدة منها لأن تكون قصة قصيرة .

أجد نفسي ميالاً لكتابة (الأقصوصة) أو ما يعرف بنمط الـ ( Novella ) أكثر من القصة القصيرة . ولعلها تكون منفذ يتسرب من مأمنه القلم نحو كتابة الرواية . و هذا هو ما أتطلع إليه  قريباً وتجدني عاكفاً على بعض الأعمال في هذا الإتجاه .

لي إهتمام كبير بالتاريخ أيضاً . وقد قمت بنشر مقالات عدة  في هذا الإتجاه . و تطور الأمر نحو  كتاب  بعنوان (الأصداء العالمية للثورة المهدية ) صدر مؤخراً .

=  النقد وأثره على الإبداع وقناعاتك الشخصية فيه؟ لفت نظري في تدشين (منضدة وأوراق) عدد النقاد اللذين تحدثوا هناك؟

-استفدت كثيراً من الإطلاع على كتابات  و آراء أساتذتنا من النقاد . ومعظمهم يكتبون بعين فاحصة و أقلام عالية الدربة . و هذا هو النقد الذي نحتاجه بشدة  لأن النقد هو فن في حد ذاته . و ينهض عليه عبء  توهج قادم النصوص بالإجادة و التجويد ، و منهم الأستاذ صديق الحلو ، د. عزالدين ميرغني ، د. مصطفى الصاوي ، بروف محمد المهدي بشرى و أستاذنا عبدالمنعم عجب الفيا ..

= وصية أو مقترح من الإمام الصادق رحمة الله عليك بأن تكتب في مواضيع الوطن الإنسانية خاصةً في النظام البائد وأن تدلف إلى كتابة القصة التاريخية وأنت لست بعيداً من الكتابة في التاريخ.. مواضيع القصص تفرض نفسها عليك أم تعد وتستعيد لها قبل فترة أم ماذا.. وماذا أنت فاعل في وصية الإمام؟

-الإمام الصادق طيب الله ثراه كان معيناً لا ينضب للحكمة و المعارف الانسانية ، فقد كان  يقرأ الأشياء بذهن استوت على خلاياه  المدارك ، و لعله خبر ما تفتقده المكتبة السودانية من نقائص في هذا الأمر  واحدة من الروايات التي أعكف على إصدارها تحتوى قدراً كبيراً مما أشار إليه  و مما حفزني أكثر لهذا العمل ، وقوفي على عدد من الأعمال الروائية التي تناولت تاريخ المقاومة عند السودانيين ، و قد أشرت إلى بعضها في كتابنا (الأصداء العالمية للثورة المهدية ) .

= حدثنا عن آخرإصداراتك ( كافينول) وعن معارض الكتاب وخاصة معرض الخرطوم للكتاب.. وماذا سيحدث بشأنه عقب توقفه للأحداث في الشارع العام…

-كافينول هي مجموعة قصصية إجتراءات على خوض غمار السرد بجرأة و تحرر أكبر ، مشاهدها و أقاصيصها متنوعة .. ولكن القضايا التي تعرضت لها  هي بحسب إعتقادي في غاية الأهمية ، و يأتي ذلك كله فيما يلي التغييرات العنيفة التي شهدتها مجتمعاتنا على مدى الثلاثة عقود الفائتة ، ويمتد السرد إلى الحاضر بما يضج به من أحداث  ، وستجدين أن كافينول قد مزجت كل تلك الوقائع بمسحة من (الفنتازيا) دون إغفال لواقعية السرد . و إمتحنت كل ما حدث حتى أدنى المستويات بما فيها العلاقات الإنسانية على مستوى الأسرة ، فكانت النتيجة  موغلة في القسوة . هذه المجموعة طرحت أسئلة كثيرة دون أن تتورط في الإنزلاق نحو الإجابات ، ما يمر به الوطن محنة ثقيلة ، أخّر تدشين المجموعة ، و يغمرنا جميعاً الحزن على ما أصاب معرض الخرطوم للكتاب من عثرات ، فقد كان و ما زال شمعةً في ليل حالك بهيم ، و لكن المجوعة ستكون موجودة بمعرضي الدوحة و القاهرة للكتاب في يناير ٢٠٢٢م بجناح دار المصورات ، وهي موجودة الآن بكل المكتبات السودانية .

=هل فكرت في جمع مقالاتك في كتاب؟

 -نعم، هذا مشروع مهم و أعمل على تحقيقه باذن الله .

= هلا نقترب قليلاً منك بمعلومات توثيقية أرشيفية عن شخصك الكريم ..وهل يسبب لك اسم الشهرة أي إرتباك.. محمد المصطفى حامد أم محمد المصطفى موسي؟

-ولدت و نشأت بأم درمان ( البقعة ) . تلقيت تعليمي بمدارس أمدرمانية مختلفة كان آخرها مدرسة أم درمان الأهلية الثانوية العتيقة والتي  تقدمت منها  نحو دراسة الطب بجامعة جوبا حيث تخرجت  طبيباً في عام ٢٠٠٥م، عملت طبيباً بمستشفيات عدة بالسودان قبل أن يجرفنا تيار الترحال مع غالبية زملائنا نحو المنافي ، و بدأت بإيرلندا و اعقب ذلك إنجلترا . و أعمل حالياً كإختصاصي لطب الأسرة و المجتمع  بالمملكة المتحدة . نعم الاسم المركب قد يشكل بعض الإرباك و أن كنت لا أعبأ كثيراً بما  قد يترتب عليه . محمد المصطفى موسى هو الاسم الذي عُرفت به .

The post القاص والكاتب محمد المصطفى موسى لـ(نجوع): appeared first on الانتباهة أون لاين.