الخرطوم : باج نيوز

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”  إن قوات الأمن استخدمت القوة المفرطة بشكل متكرر، بما في ذلك القوة القاتلة، ضد المتظاهرين في السودان.

و نقلت المنظمة في تقرير عن ليتيسيا بدر مديرة قسم القرن الأفريقي في المنظمة قولها : ” يُظهر بوضوح القتل الوحشي لـ16 شخصا في 17 نوفمبر/تشرين الثاني، العديد منهم برصاصة في الرأس، عدم نية قوات الأمن السودانية ممارسة ضبط النفس، و عزمها على إسكات أصوات السودانيين. ينبغي لداعمي السودان، باسم المصالح السياسية، عدم ترك هذه الجرائم تمر دون رد أو محاسبة للمسؤولين عنها”.

و أضافت المنظمة “طبقا لتقارير الطب الشرعي التي اطلعت عليها هيومن رايتس ووتش، من بين 12 شخصا شُرِّحت جثثهم بعد 17 نوفمبر/تشرين الثاني، 6 منهم قُتلوا برصاصة في الرأس، وخمسة برصاصة في الصدر، وواحد برصاصة في الرقبة”.

و أبانت  أن الأدلة التي حصلت عليها تشير إلى استخدام الذخيرة الحية من قبل قوات أمن ترتدي زي القوات المسلحة السودانية و قوات الدعم السريع و شرطة الاحتياطي المركزي والشرطة النظامية.

و شددت المنظمة على ضرورة تعاون السودان  مع الخبير الجديد بشأن السودان الذي عينه مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان و”مكتب الأمم المتحدة المشترك لحقوق الإنسان في السودان”، للسماح بإجراء تحقيقات ذات مصداقية في أحداث الشهر الماضي.

.