الخرطوم: باج نيوز

يقول تجمّع المهنيين السودانيين إنّ ما جرى من اتّفاق هو خيانة ومحاولة باطلة لشرعنة الانقلاب الأخير.

أعلن تجمّع المهنيين السودانيين عن رفض الاتّفاق الموقّع بين رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الأحد.

جاء ذلك في بيانٍ صادرٍ، الأحد، أطلّع عليه”باج نيوز”.

ووصف التجمّع الاتّفاق الذي تمّ بـ”الخيانة”، وأنّه مرفوض جملةً وتفصيلاً، ولا يخصّ سوى أطرافه.

وأضاف”هو مجرّد محاولة باطلة لشرعنة الانقلاب الأخير وسلطة المجلس العسكري، وانتحار سياسي عبد الله حمدوك”.

وأوضح التجمّع أنّ نقاط اتّفاق البرهان وحمدوك لا تعدو كونها حبرًا على ورقٍ.

وتابع” الشعب جرّب عهود الانقلابيين الكاذبة وخبر خسّتهم ونقضهم لها”.

وشدّد تجمّع المهنيين على إسقاط شراكة الدم وكل من يلتحق بها، ومواصلة المقاومة السلمية ببناء قواعده المقاوِمة في لجان الأحياء والكيانات النقابية، وتنويع أدوات الفعل المقاوم بلا توقف وصولًا للدولة المدنية الديمقراطية وسلطتها الثورية الخالصة.

وكشف تجمّع المهنيين السودانيين، عن تمسّكه بمقترح الإعلان السياسي الذي تقدّم به لقوى الثورة.

والأحد، وقّع القائد العام للجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، اتّفاقًا سياسيًا مع رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك؛ بهدف إنهاء الأزمة التي تمر بها البلاد منذ نحو شهر.