الخرطوم: باج نيوز

يؤكّد الحزب على مقاومته للانقلاب العسكري ويدعم ثورة الشعب في الشوارع والميادين العامة ويحذر الجهات الأمنية مغبة استخدام العنف ضد الثوار السلميين.

أعلن حزب الأمة القومي عن رفضه لأيّ اتّفاقٍ سياسي لا يخاطب جذور الأزمة التي أنتجها الانقلاب العسكري وتداعياتها من قتل للثوار الذي يستوجب المحاسبة.

جاء ذلك في تعميمٍ صحفي، الأحد، ممهورًا بتوقيع الناطق الرسمي باسم الحزب الواثق البرير، أطّلع عليه”باج نيوز”.

وشدّد الأمة القومي على أنّه لن يكون طرفًا في أيّ اتّفاقٍ لا يلبيّ تطلّعات الثوار والشعب السوداني قاطبة.

وأعرب الحزب عن ثقته في المقاومة الباسلة والمنتصرة، مؤكّدًا أنّه يقف دومًا في صفوف الشعب حارسًا لمشارع الحق.

والأحد، كشفت تقارير صحافية، أن المكوّن العسكري في مجلس السيادة، توصّل إلى اتّفاقٍ مع عبد الله حمدوك، يتضمّن عودته لرئاسة الوزراء مرة أخرى، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين.

وفي الخامس والعشرين من أكتوبر المنصرم، أعلن عبد الفتاح البرهان عن حلّ الحكومة والمجلس السيادي، فضلاً عن تعليق العمل ببنود الوثيقة الدستورية، وفرض حالة الطوارئ.