الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

(1)

عندما قتل جهاز الأمن والمخابرات المعلم الشهيد (أحمد الخير) لم يجد النظام البائد (الجرأة) في نفسه للاعلان عن مقتل (معلم) ينتمي للحركة الاسلامية نفسها.

اتجهوا الى رسم سيناريو قالوا فيها ان الشهيد احمد الخير مات (مسموماً) بعلبة (زبادي) تناولها وهو في محبسهم (خجلاً) من جريمتهم الفظيعة.

مدير جهاز الامن والمخابرات صلاح قوش عندما انتفض الشعب وثار على مقتل الشهيد الدكتور بابكر عبدالحميد في احد موكب 25 يناير 2019 قال ان الدكتور قتل بطلقة نارية اخرجت من بندقية (خرطوش) كانت تحملها بنت (شيوعية) تحديداً في (شنطة) يدها.

لم يكونوا يمتلكون (الوقاحة) التي يقولون فيها ان مليشياتهم قتلت (طبيباً) وهو يقوم بمهامه في موكب جماهيري.

معظم الشهداء الذين سقطوا في الحراك الثوري قبل سقوط البشير قتلوا بواسطة (كتائب الظل) عن طريق (قناصة) كانوا يختفون في المباني ويندسون خلفها.

القوات النظامية والامنية رغم (تسييسها) وحمايتها للنظام البائد كانوا لا يقتلون الذين يخرجون ضد النظام إلا من وراء ستار ومن خلال (كتائب الظل) التي تحدث عنها علي عثمان محمد طه والفاتح عزالدين في خطاباتهم التهديدية.

شهداء مجزرة فض الاعتصام – رمت السلطات الحاكمة وقتها (جثثهم) في النيل حتى يخفوا (جريمتهم) الشنيعة التي وقعت في اخر ليالي شهر رمضان الكريم.

الشهداء الذين سقطوا بعد قرارات 25 اكتوبر يسقطون الآن (كفاحاً) بجرأة ووقاحة وصلت حد ان المنتمين لمجموعة (الميثاق الوطني) في الحرية والتغيير  يظهرون في الفضائيات العربية وهم لا يدينون مقتلهم وان فعلوا ذلك فعلوها على استحياء – المؤيدون لقرارات البرهان التي اطلقوا عليها اسم (حركة تصحيحية) لا يبحثون عن تبريرات لقتلاهم ولا يرسمون  مخارج لانفسهم، كل ما يبررون به قتل الشهداء ان الاحتجاجات لم تكن (سلمية) ليحللوا بذلك قتلهم رغم انهم يعرفون ان من يقتل مؤمناً بغير حق كأنما قتل الناس جميعاً.

يعرفون جيداً ان اهم مميزات هذه الثورة واعظم مواصفاتها تتمثل في (سلميتها).

لا يخجلون ولا يبحثون عن مخرج لقتل مواطنين بعضهم ما زال في مرحلة الطفولة.

ما تقوم به مجموعة (الميثاق الوطني) في الحرية والتغيير وهم يظهرون في الفضائيات العربية لتحليل قرارات البرهان وشرعنتها لا يقل عن دور الذين يقتلون هؤلاء الابرياء العزل من ابناء هذا الشعب العظيم.

(2)

مجموعة (الميثاق الوطني) في الحرية والتغيير هم شركاء في هذه (الاغتيالات) و(الدم) – يجب ان يحاسبوا على أي جريمة قتل تشهدها المواكب الرافضة للحكم العسكري.

من يتحدثون عن ان الاوضاع كانت غير مستقرة قبل 25 اكتوبر ماذا يقولون عن الاوضاع الآن؟ – التي اصبحت تقطع فيها خدمة الانترنت وخدمة الاتصالات الهاتفية وتغلق الجسور والطرق الرئيسية بواسطة السلطات والقوات الامنية ويعتقل فيها رئيس الوزراء ويقتل فيها ابناء هذا الوطن في احتجاجات سلمية.

انسداد الافق السياسي والتراشق السياسي الذي كان يحدث في المكون المدني الاصل فيه كان مجموعة (الميثاق الوطني) في الحرية والتغيير والتي دبرت وخططت للوصول لهذه القرارات وهي تغلق الشرق ويعتصم انصارها في القصر.

المكون العسكري كان هو الطرف الاقوى في تلك التراشقات، وفي كل الازمات التي كانت تصنع من اجل افشال الحكومة المدنية.

اذا كان (انسداد الافق والتراشق السياسي) سبباً في تغيير النظام وفي ما آلت الاوضاع اليه فان (الانسداد) الآن اعظم فقد انسد على الشعب السوداني حتى (الفضاء) وقطعت خدمة الانترنت واعلنت حالة الطوارئ التي اعادتنا الى (عزلة) ما قبل سقوط البشير.

التراشق السياسي الآن يسقط فيه (المواطنون) بالرصاص والذخيرة الحية.

لقد مات بعضهم اختناقاً بالغاز المسيل للدموع ومجموعة (الميثاق الوطني) في الحرية والتغيير يتحدثون عن (انسداد الافق) الذي كان سبباً في صدور قرارات 25 اكتوبر.

الأفق اضحى كله (بمبان).

(3)

اذا كانت الحكومة وهي بكل هذه الجيوش والمليشيات والقوات الامنية تحمي سلطتها وتغطي على نفسها وقياداتها واعضاء مجلس السيادة في القصر باغلاق الطرق والجسور وقطع خدمة الانترنت والاتصالات، لماذا تستكثرون على المواطنين العزل حماية ارواحهم وحياتهم بالتروس والحجارة؟

اباحوا لانفسهم ان يحموا (السلطة) بالرصاص ومهامهم الاساسية ويمينهم الدستورية ترتكز وتقوم على حماية (الشعب) الذي يعتدون عليه واستنكروا على المواطنين حماية انفسهم بالتروس والحجارة.

هل تطلبون من ابناء هذا الوطن ان يستقبلوا الرصاص بصدور مفتوحة وان يفرشوا الطرقات بالورد للقوات التي تطاردهم حتى بيوتهم؟

لقد فتحوا صدورهم للرصاص واغلقوا الطرق بالحجارة لحماية اسرهم واخواتهم من الرصاص والغاز المسيل للدموع.

(4)

بغم /

قالوا ان بعض السياسيين معتقلين في قضايا جنائية!! – من يقول ذلك لا يرى في مجزرة فض الاعتصام (جريمة) ولا يحسب في الانقلاب على الوثيقة الدستورية (غضاضة).

حتى الاغتيالات التي تتم وتقع على بعض المحتجين لا يقفون عندها ولا يتحدثون عنها.

The post القراية أم دق.. الكيزان لا يفعلون ذلك!! appeared first on الانتباهة أون لاين.