الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

 

ومن اراد ان يعزي (قحت) فليعزي قناة الجزيرة اولا و نشهد انها ابلت بلاء حسنا فى استخدام الخميرة و(الباكنج باودر) ونشهد انها بكت بكاء مرا قطع نياط قلوبنا وهى تخلق الحشود الوهمية و الحناجر الوجلة . والجزيرة التى تحتضن خيرة ابناء السودان داخل استوديوهاتها ومكاتبها (فات عليها) ان الشعب الذي رباهم هو ذات الشعب الذي كان يتفرج بالامس متكأ على صراخها و يسخر من تمثيليتها السمجة .
والجزيرة التى وصل
بها اليأس ان تقسم المقطع الواحد الى اربعة (نتش) وما فضحها هو صاحب ال (تى شيرت) المخطط تقاسمته شرائحها الاربع و فى كل كتب (الخرطوم الان) !
الجزيرة التى مزقت دول الربيع العربي بالصبغة الحمراء ودموع التماسيح و المحللين والافاكين و(مسيلمات) هذا العصر . هزمها الشعب السوداني البارحة ولم يتبقي الا قرار اغلاق المكاتب . والجزيرة التى ما فتئت تحدثنا عن فقرنا وطعامنا و وفيات النساء فى الولادة و ظلم العساكر عن معسكرات النزوح . لا تكلمنا ولا بحرف واحد عن دولة المقر (قطر) فهل يا تري كلها ملائكة ام ان الكفيل (عاوز كده) .
ابناء جلدتنا من (قحت) ومقدور عليهم وقد حفروا قبورهم بايديهم بالامس وسيدفنهم التاريخ والى الابد فما بال قطر والجزيرة والسودان وخياراته يا سيدي !
فبعد الامس لا احد يحق له ان يحدثنا عن حرية الكلمة والصحافة و المهنية فقد علمها شعب السودان و لا يحتاج لفلسفة الكلمنجية والمنظراتية فقد اشبعوه (انشاء) وبلاغة وما تبقي لهذه القناة هو ان تحزم امتعتها مطرودة عن السودان غير ماسوفا عليها .
سودان بلا قناة الجزيرة شئ يسعد السودانيين جميعا وما يحزنهم هو ان تسفك دماء بريئة يدفع بها قادة اليسار السوداني و من سار على نهجهم و يكون لهذه القناة (الفتنة) القدح المعلي والنصيب الاوفر من هذه الفتنة .
(برأيي) على مجلس السيادة ان يسارع بتشكيل حكومته لتبدأ المرحلة (ب) والمرحلة (ب) هي مرحلة الكفاءات والقانون و القانون هو ما يشرع للمظاهرات بالترخيص المسبق ومن يفعل ذلك هى امريكا وبريطانيا والترويكا ولكنهم لا يريدونه للسودان لشئ فى نفس يعقوبهم و القانون ان عاد عادت هيبة الدولة .
وما يحدث منذ البارحة من صراخ للساسة واعضاء الحكومة البائدة لا يمكن فصله عن سببين احدهما فقد المناصب و الثاني ان المجلس السيادي يدير الازمة باحترافية عالية . وكل يوم يمضي يؤكد ان (الردة مستحيلة)
قبل ما انسي : —-
ان كان اليسار قد تذمر من ثلاثين الاسلاميين فليستعدوا لستين اخري من حكم المدنيين لن يكونوا هم جزءا منها وليس فيها قناة الجزيرة و لا (فولكر)
(مش الموضوع انتخابات وكده يا جماعة)؟ اهااا بعد ده تشموها قدحة

The post صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: قناة الجزيرة بت خالة المرحومة ! appeared first on الانتباهة أون لاين.