الخرطوم: باج نيوز

أكّد عضو إحدى مبادرات الوساطة لإنهاء الخلاف بين المدنيين والعسكريين عقب قرارات الـ25 من أكتوبر الماضي التي اتّخذها القائد العام للجيش عبد الفتاح البرهان تمترس المكونين المدني والعسكري في مواقفهما ما أدّى إلى جمود حركة الوساطة وعدم الوصول إلى حلّ واضحٍ في الأزمة الراهنة التي تمرّ بها البلاد.

وأكّد عضو مبادرة إنهاء الخلاف بين المدنيين والعسكريين الخبير الإعلامي محجوب محمد صالح، بحسب صحيفة اليوم التالي الصادرة، الخميس، موافقة رئيس الوزراء السابق عبد الله حمدوك على مبادرتهم، فيما لم يردّ عليها المكوّن العسكري وأبلغهم ببعض التحفّظات على المبادرة.

وقال صالح” جميع المبادرات فشلت في الجمع بين حمدوك والبرهان في اجتماعٍ مباشرٍ بما في ذلك مبادرة وساطة دولة جنوب السودان رغم أنّ الحوار كان مفتوحًا بين حمدوك والمكوّن العسكري قبل بداية المبادرات”.