قال أحدهم أنه ليس بوسع اي جهة حل حكومتهم دونما مناسبة أو مقارنة، ونسوا أنها حلت نفسها بيدها لا بيد الآخرين، حلت نفسها عندما حلت الحبل الذي يربطها بالشعب فصار في حل عنها، وصارت في حي آخر، فهي كالمنبت الذي لا أرضا قطع ولا ظهرا ابقى، لقد حلت لحظة مفارقتها للوثيقة الدستورية، فلا مهام بعد ذلك ولا كفاءات ولا أهداف، وماذا طلب منهم، غير جمع صفهم بلا إقصاء، واحترام وثيقتهم بلا خداع، والعمل لأجل الوطن لا أجل الأحزاب، وخدمة الشعب لا الصراع حول المناصب؟.

فلو أوفوا بما طلب فما المشكلة، ولو لم يفوا فقد حلتهم النواميس التي تحكم بالبقاء للأصلح ولم يحلهم أحد، لقد كان صبر السودانيين طوال عمر الفترة الانتقالية الفائت بسبب ظنهم وآمالهم أن ينصلح الحال، لكن الحال يا هو نفس الحال إن لم نقل أسوأ.

إنها المحاصصات والعنتريات التي ما قتلت ذبابة، إن الجهد المبذول في الصراعات طوال الفترة الماضية لا يساوي معشار الجهد المبذول في الإصلاح الاقتصادي والبناء السياسي الذي ينظر استراتيجيا لفترة ما بعد التحول الديمقراطي وسودان الانتخابات والمنافسة الحرة، لقد اهتموا بالثانويات وتركوا الأساسيات، أدوا النوافل وتركوا الفرائض، وأضاعوا وقتا غاليا في سفاسف الأمور، الوطن يئن وينزف والعدالة معطلة، ويصرون كما قال نزار قباني “يصرون أن يشربوا كأسا على قبر الشهيدة.. ترى هل البطولة كذبة عربية أم مثلنا التاريخ كاذب” ،.

هي حلت نفسها أصلا لأنها صارت منذ حين في حل عن معاش الناس وهمومهم ومستقبلهم، إن لم نصدر القرار الصعب اليوم فسيكون عصيا غدا حتى القرار الأصعب.