بورتسودان: عبد القادر باكاش

طالب المجلس الأعلى لنظارات البجا، البعثة الأممية لدعم الانتقال في السودان بالحماية الدولية لشعب شرق السودان.

وقال نائب رئيس مجلس البجا حامد ابو زينب، إنّ شعب شرق السودان فقد الثقة في الحكومة السودانية، وإنه يأمل أن توفر البعثة حماية لهم من الظلم الذي عاناه الشرق من حكومات الخرطوم منذ الاستقلال.

وأضاف أبو زينب في اجتماع القيادات الأهلية مع موفدة البعثة الدولية لدعم الانتقال في السودان “يونيتامس” ستيفاني خوري، بنادي البجا ببورتسودان اليوم الخميس، أن إنسان شرق السودان لم يستمتع بموارده المعدنية وموانئه بسبب سياسات الإفقار التي انتهجتها الحكومة المركزية.

ومضى بالقول: “أنا عمدة في منطقة أرياب التي تنتج الذهب؛ وعلى مقربة منها يموت أهلنا لانعدام الغذاء والدواء، وكذلك في الميناء ننقل جميع البضائع على ظهورنا دون أن نهنأ بها”.

من جانبها، قالت مسؤولة الشؤون السياسية بيونيتامس، ستيفاني خوري، إن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي يشعران بالقلق إزاء ما يحدث في شرق السودان. ودعت ستيفاني، مجلس البجا إلى انتهاج أسلوب الحوار في حل القضايا، وحثّت أطراف الأزمة إلى التوافق لحوار وطني يفضي للسلام والاستقرار.

وأكدت اهتمام البعثة بقضايا الشعب السوداني، وكشفت عن زيادة وجود البعثة في ولايات الشرق الثلاث.

وأضافت، إن السودان يتميز بأن كل منطقة تختلف عن الأخرى وأنه بلد متعدد الثقافات ويعتبر كنزاً. وقالت إنها جاءت لسماع آراء الناس، وأقرت بأن الشرق ظُلم في العهود السابقة، وأضافت: “بالحوار نستطيع حل كل المشاكل السياسية والتنموية”.