الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

بقلم/ صبري محمد علي (العيكورة)
ان لم تكن عزيزي القارئ واقعياً وتؤمن بمبدأ نقد الذات وجلدها فلا تقرأ هذا المقال . وان كنت من الذين يطربهم المديح من الغرباء فأنصحك ان لا تكمل القراءة . وان كنت تعاني من ضغط الدم او ارتفاع (الكولسترول) او من مرضى السكر فلا تقرأ . نصيحة مني اليكم واشكر كل من التزم النصائح .
هل نحن شعب عديم الوطنية ؟ هل نحن شعب فينا بعض السذاجة نطير فرحاً بالمدح ؟ هل نحن شعب غير منتج ؟ هل فعلا نحن الشعب الوحيد الذى يحتفل بضل الضحى والعصرية وشاهي المغربية ؟ هل نحن شعب ادمن التسكع و التحلق حول موائد الشاهي والقهوة والجلوس على بنابر (ستات الشاي) نتحدث فى كل شئ الا الانتاج والوطنية ؟
للاسف عزيزي القارئ نعم نحن كذلك و زيادة واترك لك مرة اخري حرية (المغادرة) ان شئت .
الشعب المصري يا سادتي يجمعه (التفكير الجمعي) ونقصد به الالتفاف حول راية واحدة (تحيا مصر) و (مصرام الدنيا) و (عمار يا مصر) فما الذى يجمعنا نحن ؟ السيد والشيخ والامام والقائد اليس كذلك ؟ اين الوطن وحتى رائعةالعطبراوي (انا سوداني) للاسف نطرب (للأنا) وليس للسودان الوطن اما تلاحظون ذلك ؟
إذاً نحن شعب يحتاج للحقن بهرمون الوطنية وجرعات تنشيطية فى حب الوطن واعادة التطعيم لتحفيز الانتاج . احصى إن شئت كم مليون جنية ان لم تكن كم مليار ننفقها علي القهوة والشاي فى اليوم الواحد و فى المقابل كم هو انتاجنا ؟ لا تطأطئ راسك عزيزي القارئ قل لى بربك كم هو مصروفك اليومي من الشاي والقهوة والسجائر والتبغ ؟
المصريون ازاحوا (حسني) و ازاحوا (مرسي) فهل دمروا وطنهم ؟ و هل دمروا الكهرباء والماء واتلفوا الطرق ؟ حتى عندما اطلق العالم تحالفات عسكرية دولية لم يخرج جندي مصري واحد خارج مصر فى عهد السيسي !
و فى المقابل اترك لك حرية المقارنة بحالنا ونحن فى غمرة الهياج وتكالب العملاء والدخلاء لتذهب (الانقاذ) ماذا فعلنا ! دمرنا كل شئ اتدري لماذا ؟ لضعف تربيتنا الوطنية ولان ساستنا ايضاً كانوا اغبياء مثلنا لم يوعوننا بالوطن والمحافظة مكتسباته . بل كان يصفقون لنا ب (المجد للمتاريس) و (البلد دي نفرتكا طوبة طوبة) ! اعلمتم كم كُنا مغفلين وسُذج ؟
ثم ماذا ؟ ذهبنا نبحث عن كل ما دمرناه بايدينا لدي المصريين الكهرباء ، الماء النظيفة ، العلاج ، هواء (الفريون) والطعمية والفول و حتى المدارس الابتدائية لاطفالنا فمن لم يملك استأجر هناك !
اعلمتم كم نحن اغبياء وبإمتياز .
اعرف احد الاصدقاء ذهب باسرته للاقامة الدائمة بالقاهرة قال لى انه يمكث بالسودان خمسة او اربعة شهور ليجمع المال ثم يذهب لينفقه على اسرته هناك وحدثني عن آخرين مِن مَنْ يملكون المشاريع الزراعية الواسعة بولاية القضارف يفعلون مثل صنيعه !
احد ضباط الجمارك حدثني ان اصغر طائرة مقلعة للقاهرة لا تقل المبالغ التى تسافر بها عن (١٢٠) الف دولار (كاش) سواء للسياحة او العلاج ! فكم الف دولار يا تُري نقدمها طائعين يومياً للفراعنة ؟

يحدث هذا للاسف بعد ان قطع السودان خطوات متقدمة فى السياحة العلاجية لدول غرب وشمال غرب وشرق افريقيا !

هل ادركت عزيزي القارئ كم نحن مغفلين ؟
اغلاق الميناء الاخير تحولت جميع سفن البضائع الى الموانئ المصرية وبرسوم مخفضة وتخليص اسرع وبناقل بري مصري لتاتينا عبر معبر (ارقين) الحدودي فكم خسر قطاع النقل والخدمات لدينا ؟

اسمح لى عزيزي القارئ ان اضع القلم هُنا . فهذا يكفى ولو عُدنا لهذا الملف لفصلنا التفصيل المُمِل حول تدميرنا لوطننا بايدينا

ونساله تعالي ان (يعدل) حالنا فكم كُنا قرية امنة مُطمئنة ياتيها رزقها رغداً من كل مكان فنعوذ بالله من كفر النعم .

قبل ما انسي : ــــ

ايها المصريون حلالٌ عليكم غبائنا ، فنحن قومٌ ما زلنا نستيقظ بعد الساعة التاسعة صباحاً . ونحتسي الشاي مستلقين (تكويعة)

The post العيكورة يكتب: مصائب قوم عند مصر فوائد appeared first on الانتباهة أون لاين.