أجندة
عبد الحميد عوض

أمس الأول، كتبت منشوراً في صفحتي في فيسبوك، قلت فيه إن “حميدتي الصغير زار إسرائيل، وعادي بعد يومين ممكن يجي حميدتي الكبير ليتكلم عن خيانة التطبيع”.
حينما كتبت ذلك كنت أدرك حجم التناقضات في خطاب وتصرفات المكون العسكري، وتحديداً نائب رئيس مجلس السيادة، قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو، القادر لوحده على الانتقال من الموقف إلى نقيضه في رمشة عين، خصوصاً إذا تعلق الموقف بتشويه صورة الحكومة المدنية والانتقال الديمقراطي.
لم تمضِ ساعات على منشوري حتى فعلها أحد بيادق العسكر، هو محمد وداعة القيادي في تحالف الضرار، المسنود من المكون العسكري، وأمين عام ما يسمى بنداء الشمال، فقد قام بالمهمة نيابة عنهم، مهمة تخوين المدنيين حتى في موضوع التطبيع، وذلك في مقال له أمس، علق فيه على زيارة قائد ثاني قوات الدعم السريع، الفريق عبد الرحيم دقلو، والفريق أول ميرغني إدريس مدير منظومة الصناعات الدفاعية، لإسرائيل، ولم يعترض وداعة في مقاله على زيارة العسكر لإسرائيل من حيث المبدأ، إنما احتج على “احتجاج” وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي لعدم علمها بالزيارة، مدعياً أن موقف الوزيرة غير مفهوم، واستنكر عليها ذهابها مع وفد من حزب الأمة القومي لبورتسودان في إطار مساعي حل قضية الشرق، في وقت – كما قال – يزور فيه كبار القادة العسكريين تل أبيب دون علمها، دون أن يمس كبار القادة العسكريين أنفسهم بشيء، قبل أن يزعم بتساؤل غير بريء عن موافقة الوزراء مسبقاً على برنامج رئيس الوزراء، وأبرز معالمه الإصلاحات الاقتصادية بإشراف البنك الدولي، والقبول بالتطبيع ــ على حد ما كتب.
يُغيِّب محمد وداعة هنا- مع سبق الإصرار والترصد- الحقائق عن موقف حكومة رئيس الوزراء بشأن التطبيع الذي تركته للمجلس التشريعي، ويتهرب عن حقيقة ثابتة ودامغة هي أن العسكر، رعاة تحالفاته السياسية المتآمرة، هم عرابو برامج التطبيع، وهم من أصدروا تعليمات الزيارة، التي لم تضم أي شخصية من المكون المدني، لكن زواج المتعة مع العسكر يمنع وداعة عن ذكر الحقائق، ويكتفي بالتعريض بالمكون المدني؛ لأن الغاية هي تصويب السهام على المدنيين وغض الطرف عن البرهان ودقلو وعبد الرحيم وميرغني إدريس .
لم تكن هى المرة الأولى التي يستهدف فيها وداعة المدنيين من زاوية التطبيع التي يدعي ويتمظهر بمناهضته، ففي وقت كان فيه عضو مجلس السيادة، محمد الفكي سليمان، يقود معركة إجهاض الانقلاب على الانتقال الديمقراطي والدفاع عن تصفية النظام البائد، خرج محمد وداعة بمقال تحت عنوان” محمد الفكي الإسرائيلي”، منتقداً ما سمَّاه حماسه للتطبيع مع إسرائيل، ومشاركته في زيارة وفد إسرائيلي للبلاد قبل فترة، ولم يجرؤ كالعادة على مهاجمة (أسياد الرصة والمنصة) البرهان وحميدتي، ومن المدهش أن الهجوم على ود الفكي وتذكيره بالتطبيع جاء في سياق اعتراضه على مؤامرة العسكر في تغيير المعادلة السياسية لصالح مجموعة وداعة، وهجو والجاكومي، وما أكل السبع، لجعلهم حاضنة سياسية بديلة، ولو تحققت تلك الأحلام والأوهام، وجلست المجموعة في كراسي الحكم، فلن يتذكر محمد وداعة ملف التطبيع بتاتاً .
موقف ثالث من تناقضات محمد وداعة، فقد هاجم في تصريح صحفي، من منصبه كأمين عام لنداء الشمال، عضو مجلس السيادة، محمد الفكي سليمان، والحجة أنه لم يقدم ولو إبرة واحدة للإقليم الشمالي، والانشغال بمعارك انصرافية، والمعركة الانصرافية التي خجل وداعة عن ذكرها ما هي إلا معركة حماية الثورة والانتقال الديمقراطي، والتصدي لمخطط البرهان وحميدتي لاختطاف الثورة، وحتى في ذلك التصريح تناسى محمد وداعة أن السيد الفريق أول عبد الفتاح البرهان واحد من أبناء شمال السودان، لذا لم يمتلك شجاعة لسؤاله فقط عما قدمه للإقليم، وفي التصريح أيضاً أعلن وداعة عن بدايتهم في حملة كأبناء شمال في عملية استبدال محمد الفكي، وإبعاده عن عضوية مجلس السيادة، آليس ذلك، هو غاية وأماني العسكر في الفترة الأخيرة؟
كل تلك المواقف تستدعي تكليف طالب دراسات عليا لإعداد بحث عنوانه “كيف يتحول السياسيون إلى بيادق للعسكر.. محمد وداعة وآخرون.. دراسة حالة”
سؤال أخير
هل للسيد صلاح قوش دور في حراك مجموعة وداعة؟، ونريد الإجابة الآن، حتى لا تتفاجأ بتصريحات من وداعة أن قوش هو من فتح الطريق للإطاحة بمجموعة الأربعة، على شاكلة كذبة فتح قوش الطريق لاعتصام القيادة.