الخرطوم: باج نيوز

خلال مناسبة الاحتفاء بالذكرى الستين لحركة عدم الانحياز بالعاصمة الصربية بلغراد.

أوضحت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق، أنّ الحكومة الانتقالية تعمل على إرساء دعائم السلام والحرية والعدالة، وتأسيس نظام ديمقراطي راسخ.

وقالت مريم الصادق بحسب وكالة السودان الرسمية، الثلاثاء، إنّ الجهود جارية من أجلّ إكمال هياكل السلطة الانتقالية في البلاد، ومعالجة استحقاقات وتحديات ما بعد السلام.

وأعربت مريم عن أملها في أنّ يلعب المجتمع الدولي دورًا فاعلاً في دعم عملية بناء السلام وعودة النازحين، والترتيبات من خلال توفير الموارد المالية و الفنية اللازمة، في ظل معطيات الراهن وتحدياته بسبب جائحة كورونا.

وتطرّقت مريم الصادق للحديث عن نهج  سياسة السودان الخارجية القائمة على الاحترام المتبادل والتعاون، والهادفة إلى تحقيق المصلحة العُليا للسودان وإعلاء قيم حسن الجوار والتعاون الإقليمي.

وجددت وزيرة الخارجية موقف بلادها الداعم للشعب الفلسطيني في نيل حقوقه المشروعة وغير المتجزأة وفقاً لقوانين الشرعية الدولية لإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

ويعيش السودان مرحلة انتقالية منذ أبريل 2019، بعد عزل الجيش عمر البشير عن الحكم، إثر احتجاجاتٍ شعبيةٍ لترديّ الأوضاع الاقتصادية.