الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

(1)

       لا خلاف أن (الأمن) هو أعظم نعمة يمكن أن ينعم بها الله على البلاد والعباد، لهذا كانت دعوة سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام للأراضي المقدسة بهذه الدعوة البعيدة المدى والعظيمة (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا).

       تبقى أعظم دعوة وأمنية لهذا الوطن وأجمل حلم هو أن ينعم السودان بالأمن والاستقرار.

       الشعب السوداني يمكن أن يحتمل كل شيء إلّا التلاعب والتهاون في أمن البلاد واستقرارها ووحدتها.

       النظام البائد هو أول من ضرب أمن البلاد واستقراره ووحدته بعد أن تسبب في فصل الجنوب.

(2)

       لأهمية (الأمن) وحساسيته عند الشعب السوداني ظلت الأنظمة (العسكرية) دائماً تلعب على ورقة (الأمن) وتضغط به – تجسد ذلك وظهر عندما استمر النظام البائد في السلطة فقط لأنه كان يهدد السودان والشعب بمصير سوريا وليبيا واليمن.

       كانوا يراهنون على أن المواطن السوداني سوف يحمل (بقجته) فوق رأسه إذا سقط نظامهم – لذلك احتمل الكثيرون من الناس فساد النظام البائد خوفاً من أن يعرضوا البلاد للفوضى أو لهزة قد تعرضها للفتات والتشرذم.

       الآن (العسكر) يمارسون نفس (الاستفزاز) الأمني الذي كان يمارسه النظام البائد من أجل البقاء في السلطة وإبعاد المكون المدني من المشهد السياسي.

       المكون العسكري ذهب أبعد من ذلك من أجل الانفراد بالسلطة وقدم بعض العروض التي يمكن أن تشكل الخطر على البلاد وتمثلت في الانفلات الأمني وإغلاق الطرق القومية والخلايا الإرهابية وعصابات النقرز والانقلابات العسكرية التي قصدوا بها أن يؤكدوا أن (الجيش) سوف يكون حارساً للسلطة وحامياً لها فقط إن كانوا جزءاً منها – أما إن لم يحدث ذلك فإن الباب سوف يظل موارباً للانقلاب العسكري.

(3)

       الانفلات الأمني الحقيقي الذي نعيشه الآن يتمثل في التجاوزات التي تحدث على مستوى السلطة والتصريحات التي تشعل الصراع والخلاف.

       التصريحات التي تصدر من المكون العسكري في السلطة الآن تصريحات يوضح فيها الابتزاز والاستفزاز.

       كل التصريحات التي أطلقها النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو تشتم فيها رائحة (التهديد) والمصير الذي يمكن أن تؤول له البلاد إذا ابتعدوا عن السلطة أو تمت إزاحتهم من مسرح الأحداث.

       هذا الشعب الذي فجر ثلاث ثورات في تاريخه النضالي لا يمكن ابتزازه بـ(الأمن) – سوف تظل هذه البلاد آمنة بإذن الله وتوفيقه – قد تحدث هزة أو ربكة أو اضطراب لكن في النهاية طبيعة المجتمع السوداني وأعرافه قبل القانون قادرة على  أن تفرض الاستقرار والأمن.

       الأمن الذي يفرض بمثل هذه المساومات وعن طريق القمع وتكميم الأفواه مرفوض وغير مرغوب فيه.

       الشعب السوداني قادر أن يجعل الاستقرار والأمن راسخاً وثابتاً بعيداً من هذه (المساومات) التي يريد أن يقدمها العسكر مقابل أن يكونوا كل السلطة أو جزءاً منها.

(4)

       بغم /

       علاقة المكون العسكري في الحكومة الانتقالية بالنظام البائد وقياداته أقوى من علاقتهم بالنظام الحالي وقياداته.

       في السودان (الشراكة) يغلب عليها الصراع والخلاف والعداوة.

       لا يعرف عسكر الحكومة الانتقالية أن السفينة التي يقودها حمدوك إذا غرقت سوف يكون أول من يغرق منها هم قيادات المكون العسكري في السلطة.

       هل يتخيل البرهان وحميدتي إذا سقط هذا النظام أو رحل حمدوك أن يكونا ضمن قيادات النظام القادم وإن كان (عسكرياً)؟

       فرصة البرهان وحميدتي في السلطة متمثلة فقط في نجاح حمدوك.

       إذا تخيل البرهان وحميدتي أن الشعب السوداني يمكن أن يضحي بحمدوك من أجلهما أو من أجل الأمن نقول لهما إنهما لا يعرفان الشعب السوداني ولم يتعلما بعد من ثورة ديسمبر المجيدة.

       لا شيء يعيد الثقة في (العسكر) غير نجاح حمدوك وحكومته.

The post محمد عبد الماجد يكتب: الابتزاز (العسكري) للمدنيين   appeared first on الانتباهة أون لاين.