الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

تعرض مجموعة من رعاة المسيرية في مرحال دبكاية شدر الى هجوم مدبر من ما اسماهم بدعاة العنصرية والفِتن بين المجتمعات ، وقد قام الجناة بنصب كمين في طريق المراحل ،وإشتبكوا مع مقدمة الرعاة الذين يريدون العبور نحو مناطق المصيف في رحلتهم الموسمية ،واوضح بيان ان هذا الهجوم لم يكن الأول فقد سبقته هجمات ممنهجة تجاوزت أكثر من ثلاثة هجومات متتالية راح ضحيتها عدد من الأبرياء بينهم نساء تجاوز أعمارهن السبعين عام -(الهجوم السابق على وفد العزاء من أهلنا الدرهمات) – وقد تعامل مجتمع المسيرية وقيادته بروح التسامح وضبط النفس ،حيث إكتفوا بإبلاغ الحكومة ولجنة أمن الولاية،إلا أن الحكومة لم تقوم بدورها المنوط بها ،ولم تسعى الى حماية الرعاة وهم يعودون نحو ديارهم .

نص البيان ..

الرحمة والمغفرة لشهيد الإعتداء الغاشم امس في مرحال دبكاية شدر ،و الرحمة المغفرة لجميع شُهداء السودان.
جماهير الشعب السوداني الأبية ،وشرفاء الضمير الإنساني في كل بقاع الكون
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
بالامس تعرض رعاة المسيرية في مرحال دبكاية شدر الى هجوم مدبر من دعاة العنصرية والفِتن بين المجتمعات ؛وقد قام الجناة بنصب كمين في طريق المراحل ،وإشتبكوا مع مقدمة الرعاة الذين يريدون العبور نحو مناطق المصيف في رحلتهم الموسمية ،هذا الهجوم لم يكن الأول فقد سبقته هجمات ممنهجة تجاوزت أكثر من ثلاثة هجوم متتالية؛راح ضحاياه عدد من الأبرياء بينهم نساء تجاوز أعمارهن السبعين عام -(الهجوم السابق على وفد العزاء من أهلنا الدرهمات) – وقد تعامل مجتمع المسيرية وقيادته بروح التسامح وضبط النفس ،حيث إكتفوا بإبلاغ الحكومة ولجنة أمن الولاية،إلا أن الحكومة لم تقوم بدورها المنوط بها ،ولم تسعى الى حماية الرعاة وهم يعودون نحو ديارهم .
الهجمات الممنهجة تتخذها مجموعات تتحصن في الجبال الغربية التي تقع داخل مناطق الحركة الشعبية ،وآخرى تتحصن داخل جبل ابو جنوق ،الذي أظهرت قيادته وجهها المتخفي تحت ثوب الولاء الى ولاية غرب كردفان ؛لتخرج لسانها مداعبة الحركة الشعبية /جناح الحلو.
نحن شباب اتحاد المسيرية ،ندين الإعتداء الذي نفذته مجموعة تتبع الى (والي وأبوجنوق مدعومين من قبل الحركة الشعبية بكامل العتاد الحربي)،ونقول للإدارات الأهلية في الجبال الغربية :”كفاية دفن رأس النعام في الرمال !!”عليكم تقع المسؤولية كاملة ،وزعزعة الوضع الأمني في المنطقة سيكون مزعج للجميع ،فكونوا قدر المسؤولية؛فقد كُنتم في يوما ما يداً باطشة ضد أهلكم في مناطق الحركة والجميع يعرف تعاونكم مع حكومات المركز ،فلماذا الآن تصمتون عن انتهاكات الحركة الشعبية في مناطقكم ،! .
وعلى الحكومة المركزية في الخرطوم وحكومة الولاية ولجنتها الأمنية ؛ان تعلم تماما ان وقف إطلاق النار الذي تلوح بة الحركة الشعبية ماهو الا حديث تضليل للرأي العام ، إنما علي ارض الواقع ما زالت تزعزع أمن المواطنين العزل، نحن نناشد حكومة المركز بالإهتمام بأمن المواطنين في المنطقة وبسط هيبة الدولة ،دون تمييز أو أفضلية .
وعلى الحركة الشعبية جناح الحلو ،قراءة الواقع جيداً والإستفادة من أخطاء الماضي التي قزمت مقدرات الحركة الشعبية ؛وافقدتها مصداقية طرحها أمام القاعدة الاجتماعية العريضة في المنطقة.
مجتمع المسيرية يدعم السلام المجتمعي بين جميع مكونات المنطقة ؛ويمد يده بيضاء للجميع،ولكن السلام لا يعني الإستسلام أو الضعف ،السلام يجب أن يكون متبادل بين جميع المكونات.
نحن اتحاد شباب المسيرية ندعوا جميع الرعاة الى ضبط النفس ؛والإستعداد الكامل ،وإستخدام القوة يتم في حدود رد العدوان فقط .
ونناشد الشعب السوداني الى رفض سلوك الإعتداء العنصري ؛فالسودان وطن يسع الجميع.
إعلام شباب اتحاد المسيرية.

The post تعرض مجموعة من الرعاة لهجوم مدبر واتهام للولاية بعدم حمايتهم appeared first on الانتباهة أون لاين.