الخرطوم: باج نيوز

يقول ترك” كنّا نأمل أنّ تبادر دول الترويكا إلى التواصل معنا للتعرّف على وجهة نظرنا بصورةٍ مباشرةٍ وصحيحةٍ وتقف على حقيقة ما يجري في شرق السودان بدلاً عن  الاعتماد على معلومات من مصادر متحيّزة أو من جهة واحدة دون الاستماع للأطراف الأخرى.

جدّد المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة ـ رئيس التنسيقية العليا لمكوّنات شرق السودان، دعوتهم وتمسّكهم بالحلول السلمية والتفاوض لحلّ قضايا السودام كافةً وقضية الشرق بصورةٍ خاصةٍ، بالتعامل الجاد والموضوعي من كلّ الأطراف.

جاء ذلك في بيانٍ صادرٍ لرئيس المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة ـ رئيس التنسيقية العليا لمكوّنات شرق السودان ممهورًا بتوقيع محمد أحمد محمد الأمين ترك.

وقال المجلس إنّ قضايا شرق السودان متشابهةً كالنيل الأزرق وجنوب كردفان التي منحت حقوقها في الحكم الذاتي ممايجعل  مطالبنا مقبولة .

وأضاف” نؤكّد أنّ ما يحرّكنا هو قضية أهلنا والظلم الذي وقع عليهم، وليست مصالح الجهات الأخرى”.

وتابع” هذه المحاولات تفضح جهل من يرددها لوصف الأوضاع في شرق السودان، وهي لن تثنينا عن المطالبة بنيل حقوقنا العادلة”.

وأردف” نذكر أنّ عددًا من المناطق التي عانت من الظلم والتهميش منحت حقوقها في الحكم الذاتي، وهو ما يجعل مطالب الشرق مشروعة ومقبولة”.

وأشار المجلس إلى أنّه ما زال في انتظار أنّ تتعامل الحكومة مع قضيتهم بروحٍ وطنية، بعيدًا عن محاولات التخوين والتهديد، والتي ظلت بعض الجهات تمارسها لإضعاف حراك الشرق وربطه بالنظام السابق أو غيره.

ويدعو مجلس البجا إلى إعادة تشكيل حكومة الفترة الانتقالية من “كفاءات مستقلة” ، وعقد مؤتمر قومي لقضايا الشرق، ينتج عنه إقرار مشاريع تنموية فيه.

ومنذ أبريل 2019، يعيش السودان مرحلة انتقالية بعد عزل الجيش عمر البشير عن الحكم، إثر احتجاجاتٍ شعبيةٍ ، لترديّ الأوضاع الاقتصادية.