الخرطوم: السوداني

طالب تجمع “برلمان الثورة السودانية الإسفيري”، بتنحِّي رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، ونائبه الفريق أول محمد حمدان “حميدتي”، والمكون العسكري بمجلس السيادة، من مناصبهم.

وقام “برلمان الثورة الإسفيري”، الذي يضم عدداً من السياسيين والقانونيين وأفرادا من لجان المقاومة والتجمعات المهنية، بحملة جمع توقيعات شعبية، عبر الإنترنت، مُطالبة بتنحِّي البرهان وحميدتي من منصبيهما.

ونادى التجمع؛ الذي يقوده السياسي د. فخر الدين حسن، بإصلاح المنظومة الأمنية والعسكرية، ورفض تعدُّد الجيوش والمليشيات وتكوين جيش مهني وطني موحد لحماية حدود الوطن وتُرابه.

واستند التجمع في مطالبه، بحديث رئيس مجلس السيادة لمحطة «سى. إن. إن» الأمريكية في 25 أبريل 2019، بأنه مستعدٌ للتنحِّي ودون تردد «على الفور» إذا طلب منه الشعب ذلك.

وقال التجمع: “كما أن حميدتي قد صرح بأنه استقال ثلاث مرات، ونحن الشعب نقبل استقالته الآن وفوراً، وإلا ستتم تنحيته من قبلنا”.