الخرطوم: السوداني

‏‏قال مقرر لجنة إزالة التمكين صلاح مناع، إن التجسس على تلفونات ومكاتب ومنازل أعضاء الحكومة والسياسيين والإعلاميين والناشطين؛ انتهاكٌ صريحٌ للحريات. وشدد مناع أن على النيابة العامة اتخاذ إجراءاتها، على أن يتم ذلك بإذن من النائب العام عندما يكون مهدداً للأمن القومي، وأضاف: “أولوية التجسس على الـ٦٣ شريحة الخاصة بالانقلابيين”.

وأوضح مناع في سلسلة تغريدات له على حسابه في تويتر، أن الانقلاب يقف من ورائه النظام البائد. وقال: “أعد المشهد بالهجوم على مبادرة حمدوك ولجنة التفكيك واتهام الحكومة المدنية بالقصور مع قفل الطرق القومية والميناء وخطوط الأنابيب للشرق”. وابان أنها قضايا يجب حلها بالحوار مع أجواء الحريات، بعيداً عن الديكتاتوريات التي قتلت أبناء الشرق لأنهم تظاهروا – في السابق.

‏وكشف مناع ان الحملة الإعلامية المنظمة ضد الحكومة الانتقالية، يقف خلفها الفلول وكوادره داخل أجهزة الدولة لتمرير الانقلاب، لمنع التحول الديمقراطي والهروب من العدالة.