صبري العيكورة يكتب: تحية للعقيد نصر الدين بسفارتنا بالرياض

Sudan News

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)

خاص ب [الانتباهة اونلاين]
العقيد نصر الدين عبد العزيز صالح حسن رجل من قامات هذا الوطن لم التقيه ولا هو يعرفني ضابط بجوازات سفارتنا بالرياض فكما الرجال مواقف فالكتابة مواقف والحديث مواقف ايضاً . هاتفتني اسرة سودانية عصر يوم امس الثلاثاء . طالبه منى ان اشكر نيابة عنها هذا الضابط الانسان سعادة العقيد نصر الدين تقول ولظروف سفر خارجية كان لزاماً عليها استخراج جواز سفر لطفلتها الوليدة التى لم يتجاوز عمرها الثلاثة اسابيع وقد اكملت هذه الاسرة اجراءات الحجز الالكتروني ولظروف زحمة السير تأخرت عن المواعيد المحدده و وصلت مبني السفارة مع انتهاء الدوام وقد بدأ الموظفون فى المغادرة . تقول و كُنا نعاني حرارة الجو وصراخ الرضيعة فما كان من العقيد نصر الدين وكان خارجا ايضا ولعله و بحسه الامنى والابوي قد قرأ القلق فى وجهي والديها فاتصل بطاقمة آمرهم بالعودة للمكاتب لانهاء اجراءات هذه الطفلة وقد كان .

حقيقة كنت احس بالسعادة والامتنان تنبعث من نبرات الاب و الام وهما يحاولان عكس الصورة لى عبر الهاتف . و كنت استمع بإصغاء ولسان حالي يقول لهما (ياهو ده السودان) وهذا عزاؤنا فكلما جاءت حكومة وتعثرت سيظل انسان السودان هو رهان السباق نحو المكارم والشهامة ونكران الذات .

الشرطة لى معها قصص كثيرة ومواقف سجلتها بقلمي كلها لا تقل عن شهامة العقيد نصر الدين لذا لم اكن مُندهشاً لحديث صديقي و زوجته يوم أمس فما فعله هذا الضابط رباه عليه اباهُ وامه واخت لطالما حمل معها اطفالها بين يديه يلاعبهم . نصر الدين لم يأتِ من كوكب آخر بل من السودان وكفى به مُنتهيً للمكارم والقيم السامية مهما تعالت الرتب والالقاب فستظل القيم السمحة المحروسة بثوابت الدين و الوطن هى رأس مالنا ويظل الانسان السوداني هو اللين الجانب الحنين اذا تأثر الهصور اذا غضب .
شكراً نصر الدين فقد خفف علينا موقفك الانساني النبيل مع الطفلة (رودينا محمد عبد الغفار) ثقل الكتابة السياسية هذه الليلة وما ادخلته من فخر و ارتياح فى نفس والديها محمد عبد الغفار و زوجتة هاله (ام رزان) فقد اسعدنا جميعا . وشكراً لك و شكراً للشرطة وهي تكسب كل يوم مساحات جديدة وسط المثبطين والمخذلين بمثل هذه المواقف السامقة وشكراً لوطن رباك فأحسن التربية .

ذات الموقف شاهدته بقنصليتنا بجدة ذات يوم وكتبت عنه فى حينها عندما خرج فني التصوير من مكتبه اثر صراخ رضيعة فحملها بين يديه ونادي على احدي زميلاته لتقف بها امام الكاميرا وسط استحسان كل من تابع الموقف .

موقف آخر لا انساه من ضابط ومن داخل صالة المراجعين بجدة رأي احد طالبى الخدمة بزي رياضي صارخ الالوان غير ساتر فناداه وطلب منه ان يحترم دولته فى هندامة طالباً منه مغادرة الصالة ليغير زيّه حتى يرتقى لمستوي ان يُخدم .

الامثلة كثيرة ومناقب الشرطة اكثر من ان تُحصي او تُعد وهذا عهد الوطن بها صمام امان وخير سفراء وخير رجال ولو عاد بنا الزمان لامتشقنا الشرطة وشاحاً فى صدورنا .

قبل ما انسي : ـــ
تحية لمنسوبي الشرطة على امتداد الوطن الغالي فهم رجال تعاهدوا ان لا يري (إبن مقنعه) بُطون اقدامهم .

إهداء الى العقيد نصر الدين عبد العزيز صالح مع التحية

قد يعشق المرء من لا مال فى يده

ويكره القلب من فى كفه الذهب

ما قيمة الناس إلا فى مبادئهم

لا المال يبقي ولا الالقاب والرتب

The post صبري العيكورة يكتب: تحية للعقيد نصر الدين بسفارتنا بالرياض appeared first on الانتباهة أون لاين.