وفد من الوزراء والعُمد والنظار إلى بورتسودان لتهدئة الأوضاع بالشرق

Sudan News

الخرطوم: السوداني

قام وفد رفيع من الوزراء والعمد والنظار، بزيارة بورتسودان، صباح اليوم، لتهدئة الأوضاع بالشرق. بقبادة وزير شؤون مجلس الوزراء المهندس خالد عمر يوسف، وزيرة الخارجية د. مريم الصادق، والمهندس ميرغني موسي وزير النقل، وطه عثمان عضو لجنة إزالة التمكين، وكمال بولاد عضو المجلس المركزي لقوى إعلان الحرية والتغيير، إلى جانب عدد من نظار و عمد الإدارات الاهلية.

وقال المهندس خالد عمر، ان الزيارة تأتي لبحث قضابا ومشكلات شرق السودان. وأضاف: “توجه الوفد فور وصوله إلى مدينة أركويت، وزيارة قبر أمير الشرق عثمان دقنة، الذي وقف سداً منيعاً أمام المستعمر ضمن لوحة الثورة المهدية الوطنية التي جمعت أقوام السودان خلف هدف إنتزاع حريتهم وقد كان”.

ودخل الوفد في إجتماع مطول مع التنسيقية العليا لكيانات شرق السودان، وتم مناقشة مختلف القضايا وجملة التحديات التي تواجه الشرق وسط روح من الإيجابية والإرادة لإيجاد حلول تفضي إلى تحقيق سلام شامل ومستدام.

وابان خالد عمر أنه تم إستعراض مبادرة اللجنة العليا للإدارة الاهلية لحل مشكلة شرق السودان، وتم الإستماع إلى كافة وجهات النظر والملاحظات حول المبادرة، وتسلم الوفد مذكرة من التنسيقية العليا لكيانات شرق السودان، إلى جانب المبادرة. وقال: “وعدنا بدراستها وإيداعها منضدة أعمال الحكومة الانتقالية للشروع فوراً في إيجاد حلول شاملة للأزمة لا تستثني أحداً”.

وأكد خالد أن شرق السودان عانى في مختلف الأنظمة السابقة من جميع أشكال التمييز التي جعلت منه في أدني درجات التنمية في البلاد، وهو من أفقر المناطق وأقل حظاً من الخدمات الصحية.

وأضاف خالد: “جاءت ثورة ديسمبر المجيدة لإنهاء كل ذلك وإرساء عملية تحقيق الامن والسلام الدائم والشامل وهو ما سنعمل في حكومة الفترة الإنتقالية على قدم وساق ودون كلل أو ملل”.