وزير مجلس الوزراء يلتقي وفد الخُبراء العدلي الدولي ويُعلن عن دعم الحكومة للوفد

Sudan News

الخرطوم: السوداني

التقى وزير مجلس الوزراء الباشمهندس، خالد عمر يوسف، وفد الخبراء العدلي الدولي، ولجنة المفقودين، بمكتبه مساء اليوم.

واستمع الوزير لوفد الخبراء ولجنة المفقودين، إنابةً عن رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك – الموجود خارج البلاد هذه الأيام – وأكد خالد عن دعم الحكومة ورئيس الوزراء لوفد الخبراء، الذي تم استقدامه بطلب من الحكومة الانتقالية – عبر اتفاقية مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وفقاً لطلب من لجنة المفقودين بضرورة استقدام فريق دولي مُختص في الطب الشرعي، عبر اتفاقية وقع عليها النائب العام السابق تاج السر الحبر.

وشدد خالد، على أن قضايا المفقودين والعدالة تعطيها الحكومة أولوية كبرى.

وقالت عضو لجنة المفقودين – ممثلة أسر المفقودين، سمية ابن عوف، إنّهم كأسر مفقودين باتوا فاقدين الثقة تماماً في الطب الشرعي. وأضافت: “تبيّن لنا أثناء التحقيقات، أن بعض الأطباء الشرعيين تجار أعضاء بشرية، وهؤلاء من المفترض أن يتحاكموا أمام القضاء، ونحن كاسر مفقودين سنصعد الأمر مع اللجنة الدولية للمفقودين”.

وكشفت سمية لـ(السوداني)، عن حديثها الذي وجهته للوزير في الاجتماع؛ قائلة: (طالما الحكومة تدعم قضايا المفقودين والعدالة، يجب أن يترجم هذا القول على أرض الواقع، لأنّ فريق الخبراء الآن لم يتم السماح له بزيارة وتفقد المشرحة ومعاينة الرفاة والجثث، وناسنا لم يساعدونا ولم يتركوا الآخرين يساعدونا مع اللجنة الدولية للمفقودين، لا تقل لنا مجرد كلام، نريد نتائج، وللأسف الذي يضع المتاريس الآن هو النائب العام المكلف، الذي لا نثق فيه… وأولادها المفقودين عشان تشكروهم لأنهم جابوا حكومة المدنية، لازم تفتشوا وتعرفوا أولادنا وين مكانهم).

وأعلن الوزير خالد، عن دعمه الكامل للجنة ووفد الخبراء، وقال: “سنترك اللجنة تواصل عملها وسندعمهم ونساعدهم، ومكتبي مفتوح للجنة وعملها في أي وقت”.

وأبانت سمية، أنهم ينتظرون تنفيذ الوعود الحكومية، ويننتظرون النتائج. وأضافت: “ما زلنا نسأل النائب العام ما هو السبب في منع وفد الخبراء من دخول المشرحة، لأن الأسباب التي قدمها النائب العام غير مقنعة، فقبل قدوم الفريق وبعد قدومه كان يعلم كل تفاصيل الزيارة، ولم يأتِ لأنشطتنا التي دعوناه لها، والآن يعطل عمل اللجنة، وموقفه هذا تدخل في عمل واستقلالية اللجنة التي لها صلاحية النائب العام، والآن يسحب صلاحيتها وهو مجرد نائب عام مكلف، وهو استلم عبر تسليم وتسلم واطلع على الاتفاقية، هو كذّاب ومدير مكتبه كذّاب”.