الخرطوم: باج نيوز

كشف نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي محمد حمدان دقلو “حميدتي” عن (٢١) بلاغاً في أقسام الشرطة ضد أشخاص ينتحلون  صفة “الدعم السريع” ويرتدون زي قواته، وتعهد  بُمحاسبة  كل من ارتكب جريمة خلال فض اعتصام القيادة العامة، وشدد على أن أنهم لن يرضوا إلا بمناصفة في المجلسين السيادي والتشريعي.

  وقال “حميدتي” خلال مخاطبته بقاعة الصداقة اليوم “الإثنين” قافلة “نداء السلام” لأبناء جنوب كردفان تحت شعار “السلام طريق التنمية والاستقرار” قال “كل من ارتكب جريمة من منسوبي الدعم السريع سيتم رفده من قوات الدعم السريع ومحاكمته في محاكم مدنية وليست عسكرية”.

وأعلن  حميدتي عن اتفاق لإطلاق سراح كل أسرى الحرب من الحركات المسلحة، وأشار لوجود تواصل وتشاور مع رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي عبر رئيس اللجنة السياسية بالمجلس، والحركة الشعبية قطاع الشمال، فصيل عبد العزيز الحلو.

وكشف أن إطلاق الأسرى يأتي تنفيذاً لرغبة مناوي، وأعلن عن ترتيبات لإرسال مندوب لبدء التفاوض بدولة جنوب السودان مع الحركات المسلحة، وقطع حميدتي بأنه لا يوجد أي معتقل سياسي في سجون البلاد.

وأكد “حميدتي”، عدم رفضهم مبادرة الاتحاد الإفريقي، وأعلن التمسك بالحلول الداخلية لمشاكل البلاد، وأوضح أن مهمة الوسيط الإثيوبي كانت تهيئة الأجواء للتفاوض، وقال “ليس لدي علم بالمبادرة الإثيوبية، واطلعت على تفاصيلها من التلفزيون”. وأضاف “رئيس الوزراء الإثيوبي لم يكن وسيطا، ويوم وصل إلينا لم يكن وسيطا”، وشدد على أن مهمته أن يلتقي الطرفين فقط وتقريب وجهات النظر ليجلسوا إلى بضعهم البعض، وقال “لم يقل إن معه ورقة مبادرة، واوضح لنا أن مهمته هي جعلكم تجلسون مع بعضكم البعض لإعادة التفاوض” وأضاف  “بعد ذلك جاءتنا إملاءات جاهزة”.

وأعلن “حميدتي”، أنهم مستعدون لمشاركة الأطراف الأخرى في السلطة بشكل متساو، وقال إنه لم يتم الاتفاق على نسبة التمثيل في المجلس السيادي، ونوه إلى أنهم لن يرضوا إلا بمناصفة في المجلسين السيادي والتشريعي.

وكشف “حميدتي”، عن ضلوع قيادات تابعة للنظام السابق في التصعيد الثوري، ولوح بمحاسبتهم، وأضاف “هناك شخصيات من حزب المؤتمر الوطني أصبحوا الآن من قوى الثورة وسنحاسبهم بسبب ملفات فساد”.

من جانبه، أكد رئيس اللجنة السياسية، الناطق باسم المجلس الفريق ركن شمس الدين كباشي، أن جنوب كردفان تتمتع بنسيج اجتماعي فريد باعتبارها سودانا مصغرا يتوفر فيه التعايش السلمي والديني  بين مكونات المجتمع. واستعرض كباشي، التاريخ السياسي والاجتماعي والثقافي بجنوب كردفان.

Source: باج نيوز

About Post Author