الخرطوم: باج نيوز

كشف تجمع المهنيين السودانيين أنه إجتمع بمبعوث الإتحاد الإفريقي والوسيط الإثيوبي وأكدا لهم أن المُبادرة  مُوحدة، وقطع بأن الثورة لن تتوقف حتى تحقيق أهدافها كاملة إعتماداً على وسائل التعبير السلمية مؤكداً إستمرار التظاهرات في الأحياء والمدن، وأعلن أن التجمع يُرتب لمسيرة مليونية بتاريخ الثلاثين من يونيو رغم قطع الإنترنت وتحفظ على تحديد مساراتها ومكانها لظروف وصفها بالأمنية.

وقال المُتحدث الرسمي باسم تجمع المهنيين السودانيين إسماعيل التاج في مؤتمر صحفي بالخرطوم مساء اليوم الإثنين، “إجتمعنا مع الوسيطين الأثيوبي والإفريقي الأحد الماضي وقالا لنا إن المبادرة موحدة”، وأشار إلى تناقض المجلس العسكري في رده على الوسيط وأضاف “المجلس قال إنه لم يطلع على المبادرة ولن يتعامل معها الا بعد توحيدها مع الإفريقية فكيف يُصرح إنها تختلف عن الأخرى إذا لم يطلع عليها”.

وشدد التاج على أن المجلس العسكري حاول التقليل من المبادرة الإثيوبية وقطع بأنها لاتمثل أي وصايا على سيادة البلاد لافتاً إلى أن السودان ليس بجزيرة معزوله وأن رفضها يعني محاولة للخروج من المنظومة الإقليمية والدولية ما يُنذر بحرب معلنه ضد المجتمع الدولي.

وأكد التاج تمسك  تجمع المهنيين بالمُبادرة الإثيوبية وقال لا توجود فرق كبير بينها ومجهودات الإتحاد الأفريقي، ونوه إلى أن إلى نسبة الـ “33%” تشمل المكونات غير المُوقعة على الإعلان بما ذلك الشباب والحركات المسلحة، وكشف أنها تواصلت مع عدد كبير من فئات المجتمع بينهم أنصار سنة وصوفية.

 وقطع بأن الثورة لن تتوقف حتى تحقيق أهدافها كاملة إعتماداً على وسائل التعبير السلمية مؤكداً إستمرار التظاهرات في الأحياء والمُدن، وأعلن ان تجمع المهنيين يُرتب لمسيرة مليونية بتاريخ الثلاثين من يونيو رغم قطع الإنترنت وتحفظ على تحديد مساراتها ومكانها لظروف وصفها بالأمنية، وحذر المجلس العسكري من التعرض للمظاهرات ومواجهتها بالعنف وقال إنه سيتحمل أي خسائر نتنج عنها.

ودعا المجتمع الدولي لمٌمارسة المزيد من الضغوط على المجلس العسكري، وأشار إلى إجتماع لتجمع المهنيين بالعاصمة برلين بدعوة من وزارة الخارجية البريطانية شاركت في دول التريوكا وأمريكا والإتحاد الإفريقي وقال إن من أهم مخرجات المؤتمر التأكيد علىى مدنية الدولة السودانية.

Source: باج نيوز

About Post Author