علي الحاج يفجر المفاجات حول ماجرى في 11 ابريلعلي الحاج يفجر المفاجات حول ماجرى في 11 ابريل

كشف الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي د. علي الحاج تفاصيل جديدة حول ما جرى في 11 ابريل.

وقال في برنامج حوار مفتوح على قناة النيل الأزرق إن ما حدث لم يكن انقلاباً ولا ثورة، بل كان هناك توتر من جهتين، حيث كان البشير يطالب بفض الاعتصام ونحن ضد فضه بالقوة.

وهو عمل غير مقبول من كل الجهات وهي واحدة من الموضوعات التي ادت الي خلافات وجعلت المنظومة الامنية تتخذ قرارا بازالة راس النظام وانهاء النظام.

ويحسب الانتباهة أضاف علي الحاج: (ان ما جرى ليس انقلاباً وهؤلاء ليسوا انقلابيين لان للانقلابات اجراءات معلومة ومحددة من بيان اول ومجلس وزراء واجراءات متتالية وما تم كان اسعافاً واجراء طاريء وهي عملية تمت بسلام وقد ابلغت الافارقة الذين التقيناهم بذلك وهو موقف مشرف نفترض لو استجابوا للبشير وقامو بضرب المعتصمين لحدثت مجزرة كبيرة).

وحول أحداث قرطبة قال علي الحاج: (نعلم من يقف وراء هذه الاحداث وحتما هي ضد الحرية والديمقراطية وتعرفنا علي مرتكبيها لكن ليس علي وجه الدقة وهي احداث مسيسة ولكننا كنا حريصين علي عدم فتح باب للعنف والعنف المضاد والان هناك دمار في جامعة الخرطوم ومستشفي الجامعة ومسجد الجامعة والداخليات والكليات من المسئول عن هذا كله ؟).

Source: كوش نيوز

About Post Author