وزير الداخلية الأسبق بلال: لم أمر بقتل المتظاهرين ومستعد للمحاسبةوزير الداخلية الأسبق بلال: لم أمر بقتل المتظاهرين ومستعد للمحاسبة

قال وزير الداخلية الأسبق د. أحمد بلال عثمان، إنه عندما كان وزيراً للداخلية لم يأمر أو يوافق على قتل المتظاهرين، وأضاف لم أقتل حتى دجاجة ،وتابع كنت أرفض حتى العنف اللفظي، وأوضح أنه وبموجب القانون لم تكن من ضمن سلطاته كوزير للداخلية أن يكون مشرفاً أو مسؤولاً عن فض المظاهرات في الولايات، وأردف “هددت بالاستقالة حينها حال تم الاستمرار في التعامل مع المتظاهرين وقمعهم من قبل أشخاص يستغلون مركبات بدون لوحات.

وكشف استبعاده من مجلس الأمن القومي حسب صحيفة آخر لحظة، رغم توليه حينها منصب وزير الداخلية، بسبب اعتراضه على الطريقة التي يتم بها التعامل مع المتظاهرين، ودعوته بأن يتم التعامل مع الشباب المتظاهرين بطريقة حضارية. وأكد بلال استعداده للمحاسبة والمحاكمات العادلة، لكنه ضد الاغتيال الشخصي والاتهامات، وقال إن سيرته نظيفة ولم يأخذ من مال الشعب ولا فلساً واحداً على حد تعبيره.

وكشف بلال عن آخر وصاياه للبشير قبل سقوطه بأيام، وقال “قلت للبشير هل ترى أن الفترة المتبقية من عمر الحكومة الحالية قابلة لإجراء انتخابات؟ وهل يعد هنالك مجال لإجراء تعديلات دستورية؟، وأضاف أن البشير أجابه بلا، وتابع “طلبت منه حينها أن يكون ما تبقى من الفترة المتبقية للمصالحات مع كافة القوى السياسية.

الخرطوم (كوش نيوز)

Source: كوش نيوز

About Post Author