التوم هجو : (الحرية والتغيير) أدارت المفاوضات بمنتهى العشوائية ومارست الإقصاء في أبشع صورهالتوم هجو : (الحرية والتغيير) أدارت المفاوضات بمنتهى العشوائية ومارست الإقصاء في أبشع صوره

وجّه التوم هجو القيادي بالجبهة الثورية انتقادات لاذعة لقوى إعلان الحرية والتغيير، واصفاً إياها بالفشل والكذب والانقسام، وقال في مؤتمر صحفي عقده ظهر اليوم (السبت) بحسب الصيحة الآن: قوى إعلان الحرية والتغيير غير متفقة فيما بينها وأي حديث عن اتفاقيات كذب صريح، كما أنهم يمارسون الإقصاء في أبشع صوره مع زملائهم في العمل الثوري.

وأضاف: قوى إعلان الحرية والتغيير أدارت المفاوضات بمنتهى العشوائية حيث لم يكن هنالك كبير مفاوضين ولا سكرتارية ولا أجندة واضحة ولا سقوفات متفق عليها وكل ما كانوا يسعون إليه هي السلطة والمناصب فقط حتى لو كان ذلك على حساب دماء الشباب الذين قادوهم إلى المحرقة وهم على استعداد حالياً لإسالة المزيد من الدماء في سبيل أطماعهم السياسية.

وتابع: الأخوة في قوى إعلان الحرية والتغيير قاموا بإقصائنا من عملية المفاوضات رغم أن كوادرنا في الجبهة الثورية ونداء السودان والاتحادي الديمقراطي والجبهة الثورية تمتلك خبرات دولية تراكمية ولكنهم تخطوا كل هذه الفصائل بالإضافة إلى تجاوزهم للحركات المسلحة جناحي عبد الواحد محمد نور وعبد العزيز الحلو ليثبتوا بذلك فشلهم في العمل السياسي.

وزاد: نحن ضد التصعيد ولن نقبل بإراقة نقطة دم سودانية واحدة بعد اليوم خلف قوى إعلان الحرية والتغيير التي لا تمتلك لجانها الأمنية حتى مجرد إحصائيات وأرقام وأسماء للشهداء الذين تساقطوا خلال الاحتجاجات ليس منذ ديسمبر الماضي فقط بل منذ شهداء ،2013 ورغم ذلك لا يزالون يمضون في ذات طريق مفاوضات الجملة إما أن تعطونا كل شئ أو لا شئ.

واختتم هجو حديثه بالقول: نحن جزء أصيل وليس دخيل في قوى إعلان الحرية والتغيير ولن نخرج منه مطلقاً ولا يوجد أي تنسيق بيننا وبين المجلس العسكري الانتقالي أو النظام السابق الذي عارضناه وناضلنا من أجل اقتلاعه منذ 30 يونيو 1989 ولكننا لن نسمح للتيارات الأيدلوجية يساراً ويميناً أن تمتطي الثورة أو تجهضها مثلما أقعدت الوطن عشرات السنين.

الخرطوم (كوش نيوز)

Source: كوش نيوز

About Post Author