تأملات

كمال الهدي |

. يبدو واضحاً أن ولاء حميدتي لنظام الكيزان – الذي يردد ليل نهار أنه ساهم في إزاحته_ لا يزال شديداً.

والدليل على ذلك أنه يسير على نهج الساقط البشير ويحيط نفسه ببعض المرتزقين من لصوص الكيزان.

. وليته يفهم أن اعتماده على ثلة من المستشارين التافهين وغير الخلاقين لن يعينه في تحقيق غاياته غير النبيلة.

. فقد تغيرت الظروف كثيراً، وبالرغم من ذلك يصر هؤلاء الأرزقية على تبني ذات الأساليب التي اعتمدها السفاح الفاسد البشير وزمرته.

. الشعب انخدع في عام ٨٩ لظروف عديدة.

. لكن تجربته الطويلة مع الطغاة، الظالمين والفاسدين الفاشلين علمته الكثير.

. ولو كنت مكان حميدتي لطردت كل شلة المستشارين الأرزقية لكونهم لم يستطصحبوا في خططهم الكريهة ما بدر من سلوكيات وأساليب شبابية مبتكرة منذ بدء ثورة ديسمبر.

. العقليات التي خاطبها البشير فيما مضى غير التي تخاطبونها الآن أيها الجهلاء.

. زين له هؤلاء المتكسبين أن يستعين بكل بوق حتى من يقيمون خارج الحدود، وما دروا أن التهريج لم يعد مجدياً.

. وصوروا له أن الرياضة مفتاحه لتوسيع شعبيته، وفات عليهم أن جماهير الهلال والمريخ ظلت تخرج بعد كل مباراة لنادييها في مسيرات هادرة طوال أشهر ثورتنا الظافرة بإذن الله.

. صحيح أن بعض الإداريين في أنديتنا ليسوا في مستوى وعي ووطنية الجماهير، وهذا أحد افرازات حكم الكيزان البغيض.

. لكن لا تنسوا أن الشباب الذين يشجعون الناديين هم نفس من ألهبوا ثورتنا ونثروا الابداع بميدان الاعتصام.

. ولو كانوا ينساقون لإداريين مرتزقين لرهنوا إرادتهم لمن يملك السلاح الفتاك ومن يسير هؤلاء الإداريين أنفسهم.

. تمنيت لو أن إداريي الأندية تصرفوا برجولة ووطنية ليرفضوا الدعم المادي المقدم لهم.

. أو على الأقل استلموا هذا الدعم ثم حولوه للجان المقاومة بالأحياء أو قادة الحراك.

. لا أتفق مع من يزينون تصرف الإداري الهلالي هارون لعدة أسباب.

. فقد رفض هارون استلام المال، لكنه شكر المجلس العسكري على دعمه للرياضة.

. وهذا موقف مخز في نظري.

. إذ كيف يدعم المجلس الرياضة وهو يقتل أهم عناصرها ( الشباب).

. لو رفض مجلس الهلال الدعم بحجة أن البلد يعيش محنة تسبب فيها هذا المجلس، وهي محنة لن تحل بمثل هذه الطبطبة لاحترمنا مجلس النادي الأزرق.

. أما بهذا الموقف فلا أتفق اطلاقاً مع من بدأوا يروجون لعبارات مثل ( الكبير الكبير).

. صحيح أن أنديتنا كبيرة بجماهيرها.

. أما معظم إداريي هذه الأندية فقد ساهموا بشكل أو بآخر في اطالة أمد الطغيان.

. وحالهم في ذلك حال الكثير من مؤسسات ورجال الاعلام.

. هؤلاء أيضاً ساهموا في تضليل وتخدير الناس على مدى سنوات طويلة، قبل أن يتهافت بعضهم للحاق بركب الثورة بعد أن أوشكت على بلوغ غاياتها.

. وعلى ذكر الاعلام استفزتني جداً الفقرة التي استضاف فيها مذيعان بقناة الشروق أحد الشبان الذين اختاروا لأنفسهم طريقاً مختلفاً.

. وبعد أن أكمل الضيف إساءاته واتهاماته غير المنطقية لقوى الحرية والتغيير إختتم المذيع الحلقة بالتعبير عن أمانيه بأن يعم السودان السلام.

. وصراحة لا أعرف بماذا اسمي مثل هذا الموقف.

. هل هو غباء. عبط، أم استعباط؟

. إذ كيف يتمنى السلام للبلد من يساهم في اشعال نيران الفتنة بين أبناء هذا البلد الواحد؟

. قنواتكم يا هذا خائنة وعميلة وبائعة لقضية الوطن.

. وإن بقيت ما بين صدوركم ذرة وطنية واحدة فعليكم بمغادرتها اليوم قبل الغد.

. فمن يخدمونكم ويسيرونكم يريدون رهن البلد وأهله لمحتل أجنبي.

. فهل يرضيكم ذلك؟

المصدر: دعم للرياضة نرجعو ليك بموقع صحيفة كورة سودانية الإلكترونية.

Source: New feed

About Post Author