تسبب مبلغ 9 آلاف دولار، في الأزمة التي شغلت انتباه المتابعين في الساعات الماضية، بعد تهديد لاعبي منتخب زيمبابوي بعدم خوض لقاء مصر في افتتاح بطولة أمم أفريقيا، والعودة إلى بلادهم والانسحاب من البطولة.

وأكد التقرير الذي نشرته صحيفة “هيرالد” ذائعة الصيت في زيمبابوي، أن اللاعبين تلقوا وعداً من مسئولي اتحاد الكرة بتحويل 9 آلاف دولار لكل لاعب في حسابه البنكي في موعد أقصاه الثلاثاء الماضي، ولكن الأمر لم يتم.

وأضاف “يوم الأربعاء الماضي كان أشبه بالتسونامي داخل معسكر الفريق في مصر، اللاعبون لم يحصلوا على المبلغ المتفق عليه وهددوا بالعودة إلى زيمبابوي”.

وذكر التقرير أن اتحاد الكرة حاول تهدئة ثورة اللاعبين والتأكيد أن المبلغ تم تحويله بالفعل، والتأخير نتيجة إجراءات بنكية، إلا أن اللاعبين رفضوا خوض المران الأخير قبل لقاء مصر.

وعقد وزير الرياضة، كازيمبي، جلسة مع اللاعبين، كما تدخل سفير زيمبابوي في مصر، ووعد الثنائي بحل الأزمة.

وانتهت الجلسة بعد تدخل كازيمبي شخصياً في الأمر، وتعهد بحل الأزمة وصرف مستحقات علاج بعض اللاعبين الدوليين السابقين الذين تعرضوا لإصابات مع زيمبابوي.

ناولدج موسونا قائد زيمبابوي أكد أن اللاعبين تحملوا الكثير من أجل الجماهير، موضحًا أن الفريق في قمة الجاهزية لخوض مباراة مصر بعد حل الأزمة.

المصدر: 9 آلاف دولار كلمة السر في أزمة زيمبابوي بموقع صحيفة كورة سودانية الإلكترونية.

Source: New feed

About Post Author