السوداني: وكالات

أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنها وجهت “ضربة صاروخية للعدو في القدس المحتلة ردا على جرائمه وعدوانه على المدينة المقدسة”، بينما رد جيش الاحتلال بقصف مناطق سكنية في قطاع غزة مما أسفر عن سقوط 9 شهداء، بينهم أطفال.

وجاء رد المقاومة بعد انتهاء مهلة حددتها للاحتلال لسحب جنوده من المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح وإطلاق سراح جميع المعتقلين “خلال هبة القدس الأخيرة”، وقد انتهت في الساعة 6 من مساء اليوم.

وقال الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة إن “كتائب القسام توجه الآن ضربة صاروخية للعدو في القدس المحتلة”، ودوت صفارات الإنذار في أنحاء القدس بعد دقائق من الموعد النهائي.

وأكد مصدر في الغرفة المشتركة التي تضم الأجنحة العسكرية لحماس والفصائل، أن “قيادة الغرفة أعطت تعليماتها لكافة القادة والعناصر الميدانية للنفير والتجهز لأي طارئ” دون مزيد من التفاصيل.

من جهته، نقل مراسل الجزيرة أن قائد شرطة القدس أمر بوقف مسيرة المستوطنين فورا بعد دوي صافرات الإنذار في المدينة، وأظهرت لقطات فيديو تفرق المستوطنين المشاركين في المسيرة حال سماعهم صافرات.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن 7 صواريخ أطلقت من قطاع غزة باتجاه القدس، وقال في بيان “متابعة للإنذارات في منطقة القدس ومحيطها، فالحديث عن إطلاق 7 صواريخ من قطاع غزة، (المنظومة المضادة للصواريخ) القبة الحديدية اعترضت واحد منها فقط”.

في سياق متصل، أفاد الجيش الإسرائيلي في بيان منفصل بإطلاق صاروخ مضاد للدروع من شمال قطاع غزة اتجاه إسرائيل، دون مزيد من التفاصيل، كما سمع دوي صافرات الإنذار في عسقلان وسديروت ومنطقة غلاف غزة.

من جهتها، قالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إنها قصفت مدينة سديروت بـ30 صاروخا، كما أعلنت مسؤوليتها عن استهداف عربة عسكرية إسرائيلية شرق غزة بصاروخ موجه، وأكدت إصابة العربة.

وفي وقت لاحق، قال مراسل الجزيرة إن 9 فلسطينيين استشهدوا بينهم 3 أطفال في قصف إسرائيلي على بيت حانون شمال قطاع غزة.

كما أعلن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أن قواته تمكنت من القضاء على خلية تضم 3 عناصر من حماس كانت تهم بنشاطات شمال غزة.

وكانت إسرائيل أعلنت تحويل حركة الطائرات من مطار بن غوريون في تل أبيب (وسط) إلى طرق بديلة.

كما أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي  فرض وضع خاص على كل البلدات والمستوطنات الإسرائيلية المحيطة بغزة في دائرة قطرها 80 كلم.

وأعلن الجيش الإسرائيلي إغلاق عدد من الطرق الرئيسية في المستوطنات القريبة من قطاع غزة، وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن هذه الخطوة تأتي تحسبا لإطلاق صاروخ مضادر للدروع من القطاع على سيارة إسرائيلية.

وصباح اليوم الاثنين، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى، مستخدمة الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، وأصابت أكثر من 215 فلسطينيا، بينهم مسعفون، وفق بيان لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.