نصر رضوان يكتب: هل فؤجى د.حمدوك بمن وجدهم فى القيادة العامة ؟

Sudan News

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

المختصر المفيد.

——————————–
اكد التصريح الذى اصدره الاخ العميد ابوهاجة بمناسبة زيارة د.حمدوك للقيادة العامة ان العاملين بالجيش السودانى منذ الاستقلال وحتى الان هم سودانيون وطنيون وان افراد الجيش وقياداته لا يمكن ان تجتمع على ضلال لانه حتى بعد ان قام بعض قيادات الجيش بانقلابات عسكرية فى الماضى بقى الجيش وحدة متماسكة تأتمر بامر القيادة الجديدة املا فى تحقيق مصالح الشعب وفقا لرؤية القيادة الجديدة وتصدق وعود القيادة فى تأسيس دولة مدنية ويترك الجيش كل مرة الفرصة للساسة المدنيين لاقامة دولة مدنية تمكن الجيش من التفرغ لاداء مهامة والبعد عن السياسة وهكذا ظل جيشنا وسيظل يعرف مهامه تماما ولا يتدخل فى شؤون السياسة الا بالقدر اللازم الى ان يتم تكوين الدولة السودانية الشورية العصرية التى تحبكم البلاد بشورى اسلامية تتناسب مع متطلبات العصر وتحقق لمواطنينا المسلمين دولة قوية ذات هيبة تضمن حقوق غير المسلمين ، تلك الحقوق التى ظلت محفوظة بشهادة كل من هو غير مسلم وكل من هو منصف على الرغم من ان بعض الساسة العلمانيين حاولوا عن طريق الكذب والتلفيق والشائعات ترويج غير ذلك من وسائل اعلام غربية قامت يتسخيرهم وتحريضهم وايؤاءهم كمعارضة ضارة لا تعرف ثوابت الدولة ولا تفرق بين الثوابت وبين الحكومات المتغيره ،سخرتهم واجرتهم ليبثوا من منابرها الافك وكما هو معلوم فان وسائل اعلام العالم الثالث تقوم بنقل ما تشيعة وسائل اعلام الغرب بلا تفكير او تمحيص .
المعلوم ان جيشنا تعرض عمدا لاكبر حملة افك وتزوير فى الثلاثين عاما الماضية وذلك لان الصهاينة اصيبوا بالرعب من التطور الذى تحقق فى الجيش والقوات النظامية المساندة له ومن عدد الكفاءات العلمية التى رفدت بها الحكومة السابقة جيشنا بعد انشاء مصانع السلاح وكليات التقنية والمعاهد الاستراتيجية ومراكز الدراسات التى امدتها ثورة التعليم العالى بشباب مسلم تربى على فقه الاسلام العصرى الحديث منذ المدارس الابتدائية.
لا اظن ان د.حمدوك اكتشف مؤخرا بعد ان زار القيادة العامة ان قادة الجيش هم وطنيون لم يكونوا منقادين لفرد ولا هم جيش تابع لحزب كما اشاع ذلك من جاؤا بحمدوك ومن خدعوا شعب وشباب الثورة ولكنى اجزم بان د.حمدوك وجد نفسه امام واقع لابد له ان يجاريه ويخالف اوامر من جاء به .
الاسلام هو دين هذه الدولة وكل منتسبى الجيش اساسا نشاؤا شبابا تربى فى اسر مسلمة وهم كغيرهم ممن تخرجوا فى التخصصات الاخرى تربوا على عقيدة اسلامية صحيحة ولكن وفقا لتخصصهم ومهام عملهم فانهم يعرفون واجباتهم وهم يعرفون ان واجبهم هو حفظ الوطن من مخططات الاعداء و الدفاع عن العقيدة وحدودهم فى المشاركة فى العمل السياسى مقرونة بواجبهم كمواطنين بتحقيق امن وسلامة ورفاهية الوطن فى ظل حكم رشيد ينتخب له ساسة من اكفأ واتقى ابناء الشعب ويظل الجيش حاميا وامينا على استقرار الدولة وضمان التداول الشورى والسلمى للسلطة وفقا لارادة الشعب .
لقد شهدنا كيف حاول بعض الجهلة من اللادينيين ان يشيعوا ان جيشنا انما هو جيش تابع لحزب او هو جيش مسخر لحفظ حياة فرد ،والان فان اؤلئك الدجالين وجدوا انفسهم مضطرين للاذعان الحق ولو كارهين وترك الشعب ليختار من يحكمه تحت رقابة جيشنا الذى لا يريد افراده ان يتحملوا امام الله تعالى مسئولية شعب مسلم لن يرضي بغير الشورى نظامايحكم به .
من هم افراد الجيش غير اخوتنا وابناء حينا وعمار مساجدنا ؟ وجيشنا الان ملئ بالمهنيين والعلماء الذين يفرقون بين مهامهم الوظيفية وانتماءهم السياسي ولقد فشلت تماما محاولات الصهاينة واذيالهم من العالمانيين فى تصوير الجيش والقوات المساندة له وكانهم يعملون تحت امرة شخص او اشخاص ضد الشعب فلقد آن الاوان لان يفهم الجميع ان جيشنا يعمل كافضل جيوش العالم وفقا لدستور 2005 الذى استفتى عليه الشعب وهو يلتزم تماما بالاوامر التى تصدر له من القيادات ولكنه لا يتجاوز مصالح الشعب والدولة من اجل فرد او حزب .

The post نصر رضوان يكتب: هل فؤجى د.حمدوك بمن وجدهم فى القيادة العامة ؟ appeared first on الانتباهة أون لاين.