آخرها بريطانيا الكاردينال .. كوم من العقوبات الدولية !!

Sudan News

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

تقرير : أحمد طه صديق

يبدو أن أشرف سيد أحمد المشهير بالكاردينال الذي هجر العمل الاداري الرياضي بعد أن ترك رئاسة نادي الهلال لم يتنفس الصعداء بعد تلك التجربة المليئة بالصراع في الساحة السياسية والمعتركات الاعلامية في الصحف الرياضية ، بعد أن فضل العودة الكاملة لساحة المال والأعمال ، لكنه لم يكن يتوقع ان تتزامن تلك العودة مع متاريس معقدة خارج الحدود تمثلت في ماراثون متتالي في ميدان العقوبات ففي التاسع من اكتوبر 2019 كشفت منظمة « ذي سنتري» الأمريكية في تقرير لها عن صفقات تجارية لها علاقة بالفساد، لرجل الأعمال السوداني الجنسية أشرف سيد أحمد «الكاردينال» مع مسؤولي الحكومة في جنوب السودان.

ويوضح التقرير، فضائح المشتريات التجارية العسكرية، وشركات تجارية مربحة لرجل الأعمال السوداني، تمت مع جنرالات في الجيش، خلال الحرب الأهلية.
وكشف التقرير، عن عقود تجارية لشراء سيارات «تويوتا» في عام 2006، وتركتورات» في العام 2015.
وحسب تقرير «ذي سنتري» قام أشرف الكاردينال، بتأسيس شركة مع رئيس أركان الجيش آنذاك، الجنرال فول ملونق اوان ، وان في عام 2014 ، قامت شركة «الكاردينال للخدمات اللوجستية ، باستيراد مركبات مصفحة «ذ.م.م 180» من طراز GAZ-34039 ، من روسيا ، استخدمت في استهداف مدنيين أبرياء في أعالي النيل.
ويقول التقرير، إن حكومة جنوب السودان، قامت بدفع أكثر من ثلاثة ملايين برميل من النفط الخام، الى شركة الكاردينال، بهدف توفير السلع والخدمات غير مكشوف عنها، وفي العام التالي وافقت الشركة على منح حكومة جنوب السودان 229 مليون دولار مقابل خدمات غامضة مماثلة.
وتضيف المنظمة، أنه منذ ان تم تأسيس شركة الكاردينال في الخرطوم عام 2005، تم توسيع نطاق الشبكة الى إثيوبيا وجيبوتي ودبي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.
وقال التقرير إن الصفقات المبهمة قوضت آليات المساءلة الرئيسية وسهلت الفساد، وان حكومة جنوب السودان لم تكشف الا قليل من الأموال التي تم منحها لمجموعة شركات «الكاردينال» من خلال صفقات تجارية او رخص التعدين.
ويقول التقرير أيضاً إن إخفاء سجل أسماء المالكين المستفيدين للشركات في جنوب السودان يؤدي الى تضارب للمصالح وان المراجع العام في جنوب السودان أبلغ المحققين عن عدم وجود وثائق لإجراء تحقيق شامل في فضيحة عقود شركات «الكاردينال».
وقال جورج كلوني ، أحد مؤسسي المنظمة الأمريكية ، ان «الكاردينال» قام ببناء إمبراطورية تجارية مستخدماً معاملات تجارية فاسدة في جنوب السودان ، وانه يمتلك اعمالاً تجارية ضخمة في إثيوبيا وأمريكا، بجانب مباني ضخمة في لندن ودبي.
وقال جي آر مايكلي ، مدير التحقيقات بالمنظمة ، إن «الكاردينال» استفاد من مئات الملايين من الدولارات ، كدفعات من حكومة جنوب السودان ، وأن الافتقار للشفافية يفتح الباب امام جميع أنواع الاحتيالات.
من جانبه اتهم جون بندرغاست ، أحد مؤسسي المنظمة ، جهات دولية بالتواطؤ في نهب موارد جنوب السودان من خلال الحرب الاهلية ، مشيراً الى ان «الكاردينال» شارك في سلسلة من فضائح الفساد ، وقام بتأسيس شركات مع قادة عسكريين لاستيراد أسلحة لاستخدامها في حرب مروعة.
ووفقاً لتقرير، سيبقى «الكاردينال» عامل تمكين رئيس للفساد والعنف لحكومة الرئيس سلفاكير في ظل غياب مؤسسات الرقابة واستخدام علاقاته مع أقوى السياسيين في جوبا في عمليات الفساد.
عقوبات أمريكية
وقامت وزارة الخزانة الأمريكية بفرض عقوبات على اشرف الكاردينال، في أكتوبر 2019، لتورطه في الفساد بجنوب السودان، وشملت العقوبات خمس شركات مملوكة له أو تخضع لسيطرته.
وقالت الوزارة إن «الأنشطة الفاسدة له تنهب موارد مهمة من بلد مزقته الحرب. ويواجه سكان جنوب السودان انعدام الأمن الغذائي، ما أجبر نحو ثلث سكان جنوب السودان على الفرار من منازلهم».
ثم عادت الولايات المتحدة بفرض عقوبات أخرى في الخامس عشر من عام 2020 بفرض ، عقوبات على شركة يملكها أو يسيطر عليها رجل الأعمال السوداني، أشرف سيد أحمد الكاردينال، وقالت وزارة الخارجية في بيان لها إن الإجراء الجديد جاء على خلفية تورطه في «الفساد»، ويشمل ذلك الرشاوى والاحتيال في مشتريات لكبار مسؤولي حكومة جنوب السودان.
وقالت إن، الكاردينال، وشركاته يعملون وسطاء لإيداع مبالغ كبيرة من الأموال لمسؤولين كبار في جنوب السودان خارج بلادهم، في محاولة لتجنب العقوبات.
وتمت إضافة الشركة على قائمة العقوبات وفقاً للأمر التنفيذي رقم 13818، الذي يستند إلى «قانون ماغنيتسكي الدولي»، الذي يستهدف مرتكبي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، والمتورطين في الفساد.
وأكد بيان وزارة الخارجية التزام الولايات المتحدة «بتطبيق عقوباتها، بما في ذلك استهداف مخططات التهرب من العقوبات على غرار ما يقوم به الكاردينال».
بريطانيا تدخل الحلبة
وأمس دخلت بريطانيا ماراثون العقوبات الدولية اللاهثة سريعاً تجاه رجل الأعمال الكاردينال بفرض عقوبات ضمن 22 شخصية في كل من روسيا وجنوب افريقيا ودول أخرى بعد أن سنت لوائح جديدة لمكافحة الفساد على مستوى العالم ، ومن بين المستهدفين بالعقوبات البريطانية 14 شخصًا يُزعم تورطهم في عملية احتيال ضريبية كبيرة كشف عنها المحامي الروسي والمبلغ عن المخالفات سيرجي ماغنتسكي؛ ثلاثة أشقاء على صلة بقضية فساد في جنوب أفريقيا؛ علاوة على رجل الأعمال السوداني أشرف سيد أحمد الشهير بـ»الكاردينال». المتهم في عمليات فساد بجنوب السودان.
الكاردينال ينفي
وعلى خلفية الاتهامات السابقة المتعلقة بتوريد السلاح لجنوب السودان نفى الكاردينال في وقت سابق تلك التهمة وأضاف أنه لا يخشى مواجهة أي مسؤول أمريكي بخصوص علاقته التجارية والخيرية بجنوب السودان.وقال ( لست تاجر سلاح وعلاقتي بجنوب السودان محترمة ).

The post آخرها بريطانيا الكاردينال .. كوم من العقوبات الدولية !! appeared first on الانتباهة أون لاين.