فتأمل

Sudan News

لو استمر الحال بهذه الوتيرة فسنجد في أي أسرة سودانية مصاب بكورونا وموفد ذهب إلى انجمينا ليعزي في إدريس ديبي!