د. عبد الناصر يكتب: كل الأديان جاءت للدفاع عن القيم الانسانية والحق والعدل والحرية

Sudan News

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

د. عبد الناصر  مجذوب مكي/ قيادي بالحركة الشعبيةشمال

هناك لغط كثير يدور حول معنى كلمة دين على إطلاق مفهوم الكلمة وفي إحدى تعاريف كلمة دين التي وجدتُ لها خمسة عشر تعريفا هي تعني أن الدين مكون اخلاقي كما قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إنما بعثتُ لأتمم مكارم الاخلاق ، اي بمعنى أنه كانت في هذا المجتمع أخلاق وبعث النبي صلى الله عليه وسلم لكي يكملها ، وهنا يبرز سؤال إذا كان فصل الدين عن الدوله يسمى بالعلمانية فماذا نسمي فصل الدين عن الأخلاق؟؟؟؟؟؟اعتقد بأنه سيكون هناك صراع نفسي رهيب سوف يؤدي إلى مرض انفصام في الشخصيةتارتوفهي شخصية ابتدعها الكاتب الفرنسي الكبير موليير في مسرحيته العظيمة التي تحمل نفس الاسم والتي أظهر فيها شخصيه رجل دين فاسد يسعى لاشباع رغباته ونزواته الرخيصة وهو يتدثر بثياب  التقوي والورع مستقلا الدين  كما بعض منسوبي المؤتمر وطني  ، وجدت المسرحية رواجا عظيما رغم اعتراض الكنيسة الكاسلوكية عليها ومنها صارت كلمةتارتوفتستعمل للا شاره لرجل الدين الفاسد والسؤال هنا هل تحول بعض السودانيين إلى نماذج منتارتوف“.؟؟ أن الفهم القاصر للدين سبب رئيسي في تردي الأوضاع الدينية في السودان خاصة وأرض المسلمين عامه لقد امتلأت طرقات الخرطوم أو قول كل السودان بملايين الملصقات  ولاقمشه في المساجد والطرقات تدعو إلى الحجااااب!!!!! ولكن هذه الملصقات اذا كانت تدعو مع الحجاب إلى رفض الظلم والدفاع عن حقوق المهمشين وحقوق المرأه والطفل ومنع التعدي على المال العام لو حدث هذا لكانت العدالة والسلام تحقق في السودان أن السودانيين متدينين بطبعهم عند بعضهم ايمان صادق ولكن كثير منهم يمارسون انحرافات بغير أن يؤلمهم ضميرهم الديني..

بعض الموظفين الذين يزورون الفواتير والميزانيات وهم يصلون في الجوامع!!!!!  بعض مدراء المؤسسات وهم يتحرشون بالموظفات ويساومنهم وهم يحجون كل عااام!!!!! بعض ضباط الشرطه يتعاملون باستعلاء مع المواطن وهم يضيعون

كل الوقت في صلاه الظهر!!!! المسؤلؤون الذين يحصلون على الأراضي والعقارات وامتيازات  بصوره غير شرعية من استغلال للسلطه ويهتفون هي لله لا لسلطه ولا للجاه!!!!!! الأطباء وكل الكادر الطبي الذي يسيء معاملة المرضى الفقراء في المستشفى الحكومي حتى أصبح طاردا يذهبون إلى الحج!!!!! الطلبة الذين يمارسون الغش الجماعي في الامتحانات يدعون الله

طلبا للمغفره!!!!! معظم هؤلاء متدينين  ويحفظ  جزءا  من القرآن الكريم ويقيمون الصلاه في وقتها!!!!! هل المجتمعات تمرض كما يمرض الإنسان؟؟؟ في اعتقادي الشخصي ان المجتمع السوداني يعاني من انفصام  الدين عن الاخلاق وهذا المرض له أسباب متعدده منها :

1/مظاهر التدين عندنا  شكلية نلبس دقن  الخ

2/ فرض الحكومة الدين بالقوه

3/ ارتباط رجال الحكومة بالفساد رغم مظاهر الدين

اعتقد أن الأديان وجدت جميعها للدفاع عن القيم الانسانيه (الحق العدل الحرية) وهذا يؤكد أن الأخلاق أهم عناصر الدين لكننا لا نريد أن نفهم ذلك لأن الذي يعمل وأنفق علي أهله أفضل من العابد الناسك الذي لا يعمل وهنا يبرز سؤال في أفضل حالاته يقف علي ساق واحده هل القيم الانسانية تتحقق بالدين ام بالأخلاق؟؟؟؟؟؟ اعتقد بطريقين لا ثالث لهما: اما تدين حقيقي يطابق

الاخلاق ، أو عن طريق الأخلاق وحدها التي لايسندها اي دين وهناك كثير من الدول التي حققت حكوماتها الرفاهية لشعبها وهي بعيده عن الدين أن مطالبة الحركة الشعبية شمال بفصل الدين عن الدولة هي البداية الصحيحة لخلق سودان موحد متحد لأن الإسلام لم يوحدنا والَمسيحية لم توحدنا وكذلك العروةه والافرقانية لم توحدنا فسوداناوييتنا التي تمازجت تسعة قرون أنتجت هذه الفسيفساء التي تُدعي السودانأن التدين الحقيقي يجب أن يطابق الاخلاق ودونكم تجربة ثلاثه عقود من الحكم الديني

هل وجتم اخلاااااااق؟؟..

×قيادي بالحركة الشعبية شمال

The post د. عبد الناصر يكتب: كل الأديان جاءت للدفاع عن القيم الانسانية والحق والعدل والحرية appeared first on الانتباهة أون لاين.