الخرطوم: باج نيوز

أعلن المجلس العسكري الانتقالي عن فتح باب التفاوض، مؤكّدًا أنّ تمسّكه بالفترة الانتقالية يجيء لتوفير الحماية الأمنية وتهيئة الأجواء السياسية للشعب، نافيًا أنّ تكون خطوتهم حبًا في السلطة.

وقال نائب رئيس اللجنة الاقتصادية بالمجلس العسكري الانتقالي إبراهيم جابر إبراهيم بحسب سونا خلال تنويرٍ قدّمه لمنسوبي القوات المسلحة بقيادة الفرقة 11 مشاة  خلال برنامج زيارته لولاية كسلا إنّ القوات المسلّحة انحازت للوطن وبدأت التفاوض مع قوى الحرية والتغيير، لأنّها تؤمن أنّه لا سبيل غيره، موضحًا أنّ المنظمات العالمية لا تميل إلى الانقلابات العسكرية في تولي شؤون الدول.

وأكّد إبراهيم أنّ الحراك الثوري الذي بدأ في أبريل المنصرم يعّد مفحرة لجهة أنّ من قام به شباب وهو ما دعاهم في القوات المسلّحة إلى الانحياز لخيار الشعب.

وأعلن عضو المجلس العسكري عن جهود تبذل في المرحلة المقبلة من أجلّ توفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين والتصدي لمكافحة التهريب.

ومنذ أبريل الماضي يعتصم آلاف السودانيين أمام مقرّ القيادة العامة للجيش مطالبين بحكومة مدنية بعد الإطاحة بنظام عمر البشير الذي دام”30″ عامًا.

Source: باج نيوز

WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE